الأقليم ينسخ تجربة المقبور “صدام” بطبع عملة نقدية لتجاوز الازمة الاقتصادية

مني
الانصار /خاص/..
اكد الخبير القانوني جبار الشويلي، الاثنين، عدم امتلاك اقليم كردستان صلاحية اصدار عملة نقدية وفق المادة 110 من الدستور التي تنص على ان الحكومة المركزية تمتلك الصلاحيات الحصرية باصدار العملات ورسم السياسة النقدية.
وقال الشويلي لـ /الانصار/ ان “الدستور الاتحادي نص في المادة 110 على مسؤولية الحكومة المركزية في رسم السياسة النقدية للبلد واصدار عملة نقدية واقرار الموازنة العامة وصرف المبالغ وتكون صلاحيات حصرية للمركز ولا يمكن لاي محافظة او اقليم اصدار عملة نقدية”.
واضاف ان “سعي كردستان الى اصدار عملة سيعرضها الى مساءلة قانونية بسبب التعدي الوضح على الدستور المركزي”.
وكان أمين عام حركة التنمية والإصلاح السياسية محمد بازياني قد دعا حكومة الإقليم إلى إصدار عملات نقدية خاصة بالاقليم لتجاوز الأزمة المالية.
وقال بازياني في تصريح امس انه “على حكومة الإقليم إصدار عملات ورقية خاصة بها لتجاوز الأزمة المالية”. مبينا أنه “من خلال إصدار العملات الورقية سيضمن الإقليم دفع رواتب موظفيه دون أية مشاكل”.
وأضاف أن “إصدار الأوراق المالية الكردستانية ستكون للتعاملات المالية الداخلية”.
من جانبه قال المستشار الإعلامي بمكتب رئيس الإقليم كفاح محمود في تصريح امس ان “امريكا مهتمة جدا بالأوضاع الاقتصادية التي يمر بها العراق عموما وإقليم كردستان خصوصاً”. عازياً السبب الى “الحرب ضد داعش والانتصارات التي حققتها قوات البيشمركة”.
وأضاف أن “الإقليم بحث أزمته المالية مع وفد أمريكي رفيع وكيفية مساعدة الإقليم وقواته المسلحة من أجل إدامة الانتصارات ضد داعش فضلا عن أن الإقليم يأوي نحو مليوني نازح ولأجيء رغم ضائقته المالية”.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.