سفارة السعودية ببغداد تكريم لداعش وأعتداد !!!

ورقة-وقلم

كتب / مازن الشيحاني …
خالفت حكومتنا الشيعية كل منطق المعقول في خطوة فتح السفارة السعودية وهي الطرف في قتل العراقيين منذ أول سقوط البعث ولهذه اللحظة !!!
وهي العراب في التآمر على الشيعة في كل الكرة الارضيه دون أستثناء ، من نيجيريا لليمن للبنان للبحرين للقطيف لأيران وللعراق الذي ذهب من شبابه الكثير الكثير ويتمت العوائل ورملت النساء وأثكلت البيوت !

ليكون جزاء كل ذلك التمادي ودعم داعش ألا محدود من قبل آل سلول هو تكريمها والأعتراف بها بالتوسل المذل والخنوع المخزي ، لتفتح سفارة تستطيع المباشرة مع فريق السنة الدواعش لتقييم الوضع لداعش والدفاع عنها من قلب الحدث !

ببركة العقول التي خنعت وأستمالتها السعودية بالمال والأغراء ، ليتناسوا دماء حشدنا الزاكي وتضحياتهم ويكرم قاتلهم الوهابي آل سلول !!!

وهي خطوة مهد لها السنة الدواعش والحواضن للأرهاب في قلب البرلمان العراقي ، وساعد عليها الغباء الشيعي والطمع بفتات آل سلول وهم يتوسلون رضاهم على حساب الدم والكرامة العراقية !!!

متغافلين عن دور السفير الذي بدأ يؤسس ويطعن بالحشد الشعبي دون الرد عليه ومنعه من التدخل ، وهو يتصرف كالمندوب السامي أو الوصي على العراق !!!

ولا أدري كيف سمحت الحكومة له بمثل هذه التصريحات؟! التي هي تدخل سافل وسافر بالشأن العراقي دون الرد المناسب والذي كان يستوجب الطرد وأغلاق سفارة العهر والأعتذار من عوائل الشهداء والشعب العراقي على جريمة تكريم داعش بفتح سفارة آل سلول !

ونتمنى أن لا يتغافل منبر الجمعة التنديد بهذه التصريحات ، كما لم يتغافل من قبل المطالبة بأطلاق أرهابي قطر !!!

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.