لقاء الأحزاب: حلف المقاومة في العراق ولبنان إربك حسابات العدو الصهيو-أمريكي

الاحزاب

الانصار/ متابعة/..
أدان لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية، الثلاثاء، بشدة هجوم وزير الخارجية الأميركي جون كيري على المقاومة في لبنان، مؤكدا ان هذا الهجوم إنما هو تأكيد على أن أميركا باتت، كما العدو الصهيوني، قلقة و منزعجة من تنامي قدرات المقاومة.
وقال المجتمعون في البيان الختامي، اطلع عليه /الانصار/، انه “على ضوء انتصارات حلف المقاومة ضد قوى الإرهاب التكفيري في سورية و العراق و لبنان، تبدل موازين القوى الإقليمية و الدولية لصالح حلفاء المقاومة، و هو الأمر الذي زاد من قلق العدو الصهيوني، و الذي عبّر عنه في النقاشات الأخيرة التي جرت في مؤتمر مركز الأبحاث القومي في تل أبيب”.
واكد البيان أن “هذا القلق الأميركي الصهيوني يزداد أيضاً بفعل تعزز معادلة الجيش و الشعب و المقاومة في لبنان، و تنامي الاحتضان الشعبي للمقاومة محلياً و إقليمياً”.
واعتبر البيان أن “هجوم كيري على المقاومة إنما يستهدف كل الشعب اللبناني”، مؤكدا أن “أميركا إنما تنطلق في موقفها هذا من منظار المصلحة الإسرائيلية، ومواقفها الأخيرة مدانة بكل المعايير”.
واشاد اللقاء بــ”الإنجازات الميدانية المتواصلة التي حققها ويحققها كل يوم الجيش العربي السوري و حلفاؤه، و التي كان آخرها تطهير بلدة ربيعة في ريف اللاذقية من الجماعات الإرهابية، الأمر الذي شكّل ضربة قاصمة للمخطط التركي في سعيه إلى إقامة منطقة عازلة في هذه المنطقة المحاذية للحدود مع تركيا”.
ورأى اللقاء أن “هذه الإنجازات الميدانية التي تشمل جبهات القتال كافة، عززت الموقف السياسي لسورية و حلفائها في المفاوضات، و أجبرت الولايات المتحدة الأميركية على التراجع عن موقفها وممارسة الضغوط على الجماعات السورية الموالية لها للتسليم بالشروط الروسية- السورية- الإيرانية لعقد جنيف 3”.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.