صحيفة: السعودية قتلت المدنيين في اليمن بأسلحة أجنبية

yemen_1_0

الانصار/ متابعة/..
اعتبرت صحيفة “الغارديان” البريطانية ان زمن تسليح الدول الخليجية دون التفكير بالعواقب قد ولّى، مشيرة الى إن الجدل الذي شهده هذا الأسبوع حول الدورين البريطاني والأمريكي في الحرب السعودية في اليمن يوضح أن زمن صفقات الأسلحة مع الدول الخليجية دون التفكير بالعواقب ولى في ظل التقارير الأممية التي تتحدث عن قصف طائرات التحالف السعودي أهدافاً مدنية.
وخصلت صحیفة “الغاردیان” البریطانیة الى ان صفقات الأسلحة مع الدول الخلیجیة لم تکن جیدة فی نهایة المطاف و في حمأة الانتقادات التی وجهت إلى لندن على خلفیة اتهام السعودیة بقصف أهداف مدنیة في الیمن وما یعني ذلك من دور مباشر أو غیر مباشر لبریطانیا نتیجة صفقات الأسلحة بین البلدین.
وقالت “الغاردیان” فی افتتاحیتها إن “البریطانیین ظلوا لسنوات یبیعون الأسلحة للسعودیة والدول الخلیجیة الأخرى وکلهم ثقة وأمل بأنه لن یتم استخدامها مطلقاً تماماً کما فعل الأمیرکیون والفرنسیون”، مشیرة إلى أن “الأمر الجمیل فی الموضوع أنه لم یكن هناك أی تكلفة سیاسیة له، لأن الزبائن کانوا یتعاملون مع هذه الأسلحة الباهظة على أنها ألعاب لجیوشهم الشكلیة إلى حد کبیر بید أن لكل الأمور الجیدة نهایة إذا کان هذا فعلاً أمراً جیداً” .
ولفتت الصحیفة إلى “أن الجدل الذی شهده هذا الأسبوع حول الدورین البریطانی والأمیرکي في العملیة العسكریة التي تقودها السعودیة فی الیمن یوضح أن زمن صفقات الأسلحة مع الدول الخلیجیة دون التفكیر بالعواقب ولى”، مضیفة أن “السعودیین وحلفاءهم یقصفون بشيل ممنهج أهدافاً مدنیة بما في ذلك المدارس والمستشفیات بواسطة أسلحة باعتها لهم بریطانیا وبمساعدة أو على الأقل عدم إعاقة من قبل المستشارین العسكریین البریطانیین الموجودین في مقارهم”.
و حذرت “الغاردیان” من أنه حتى لو انتهى الصراع فی الیمن الیوم فإن مشكلة ضخ أسلحة في منطقة مضطربة ستبقى قائمة”، لافتة إلى أن “بعض عقود التسلیح طویلة الأمد بما یجعل من الصعب معرفة من سیکون فی الحکم حین یحین وقت تسلیمها”.
و دعت الصحیفة البریطانیة إلى “حصول المزید من التباعد عن الدول الخلیجیة وأن یکون هناك اعتماد أقل على علاقة کانت مربحة لكلا الطرفین وغیر مؤذیة نسبیاً لكنها لم تعد کذلك”.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.