السفارة الامريكية تكشف عن مؤامرة خبيثة بـ”شائعة فيسبوكية”

مؤامرة

الانصار/..

كما هي العادة تحاول واشنطن جس نبض الشارع العراقي بشائعة جديدة لاصدار قرار خبيث يهدف الى ضرب مصالح البلد وانتهاك حرماته واثارة الفتنة بين اطيافه، لاسيما بعد الامتعاض وحالة النفور الشعبي ازاء التواجد الامريكي على الاراضي العراقية.

اذ صدرت مؤخرا شائعة تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي نقلا عن بعض المصادر الاعلامية وتابعها موقع /الانصار/ ان ” السفارة الامريكية قد اشارت الى قيام حكومة اوباما بسحب الصلاحيات كافة من حكومة العبادي وخصوصا حركة القطعات العسكرية والامنية بشكل تام”، مبينة ان ” حركة اي قوة عسكرية لن تتم بعد الان الا بعلم القوات الامريكية حصرآ “.

واضافت ان” القوات الامريكية اصدرت اوامر لقواتها الخاصة المعروفة بـ”الدلتا” بالتأهب لالقاء القبض على اهم القيادات في الحشد الشعبي والشخصيات السياسية البارزة والمعارضة لسياسة واشنطن وتل ابيب داخل التحالف الوطني “.

مراقبون يعتقدون ان “تلك الشائعات الامريكية اشبه برمي حجر وسط سرب للحمام يراد منه غاية خبيثة مبيته وتلمس ردود فعل الشارع العراقي عليها ومدى تفاعلهم معها”.

ويرى المراقبون ان” تلك الخطوات التي اشارت لها الشائعات في مضمونها تعد تصرفا غير مسؤول في حال حدوثة، ومن شأنه ان يؤدي الى ردود افعال موجعة من قبل الشارع العراقي وفصائل المقاومة الاسلامية وبشكل لاتتوقعه اميركا”.

من جهتها كشفت مصادر مطلعة في المقاومة الاسلامية عن “مؤامرة صهيو امريكية بالتعاون مع اطراف سياسية بارزة وبتنسيق مع مؤسسات وشخصيات اعلامية لضرب قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة والشروع بتنفيذ مخطط بايدن القاضي بتقسيم العراق الى دويلات صغيرة متقاطعة”.

وتقوم القوات الامريكية الخاصة “الدلتا” التي وصلت الى العراق مؤخرا بسلسة لقاءات مع بعض شيوخ العشائر المتعاونين معها، حيث جرى الاتفاق بينهم على دعم تشكيل الاقليم السني وضمان حصول تلك العشائر على الاسلحة والمعدات العسكرية اللازمة، ناهيك عن القيام بعمليات انزال جوي في اي منطقة يدخلها افراد الحشد الشعبي في المحافظات الغربية.انتهى/62

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.