“زيكا” يثير هلعا كبيرا ويتسبب بإيقاف الإنجاب في الأمريكيتين

 

زيكااااا

الانصار/..

حذرت منظمة الصحة العالمية ،الخميس، من انتقال حذرت فيروس “زيكا” الى بعض الدول العربية، ما لم تتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة لصده، لاسيما بعد انتشاره بسرعة رهيبة في الدول الغربية مخلفا أكثر من مليون إصابة حتى الآن.

يعد فيروس “زيكا”، الذي ينتشر في الأمريكتين من بين الأمراض الخطيرة والمزعجة التي قد تصيب آلاف الأطفال الأجنة وتؤدي إلى إصابتهم بعدم اكتمال نمو المخ.

وكانت بعض المناطق قد أعلنت حالة الطوارئ، كما وصف الأطباء الوضع بأنه “وباء يستشري”، كما نصح البعض النساء في الدول المتضررة بتأجيل الإنجاب.

وقالت المتحدثة الرسمية للمنظمة في قسم الشرق الأوسط، رنا صيداني في تصريح تابعه موقع /الانصار/ ان ” تفشي فيروس “زيكا” بشكل كبير وبسرعة في العالم، دفعنا الى اعلان حالة الطوارئ الصحية نتيجة شعورنا بالخطورة الجدية من انتشاره في مناطق اخرى ومنها الدول العربية”.

واضافت ان ” بعض دول الشرق الأوسط مثل (مصر، السعودية، السودان، اليمن، الصومال، باكستان وجيبوتي)، تعد بيئة مناسبة لانتشار المرض كون “البعوض الزاعج” ينتشر فيها”، مبينة ان ” انتشار الفايروس في فصل الشتاء الذي يتعارض مع الاجواء الباردة قلل من خطورته وحدد مساحة انتقاله في العالم”.

وتسبب الفيروس بارتفاع كبير في نسبة التشوهات الخلقية لدى المواليد الجدد، خاصة في أميركا اللاتينية.

وطالب بعض الخبراء ” منظمة الصحة العالمية باخذ العبرة من انتشار وباء حمى “إيبولا” وتشكيل لجنة طوارئ فورا لمكافحة فيروس (زيكا)”.

واضاف الخبراء أنه ” من الممكن ابتكار لقاح مضاد للفيروس واختباره خلال سنتين، لكننا هذا اللقاح لن يكون في متناول الجميع الا بعد عشر سنوات تقريبا”.

يذكر ان الفيروس تم اكتشافه عام 1947 لدى قرد في غابة زيكا باوغندا شرق افريقيا فيما تم تشخيصه لاول مرة عام 1952 في اوغندا وتنزانيا.

ينتقل المرض من شخص لاخر بواسطة لسعة (البعوض الزاعجة) من اعراضه (الحمى، الصداع، الرمد، الطفح الجلدي واخيرا الم المفاصل).

ينتج عن هذا المرض في بعض الحالات مضاعفات من ضمنها متلازمة غيان- بري واضطرابات في الجهاز العصبي وقد يسبب الشلل ايضا، وعند إصابة المرأة الحامل بهذه الحمى سيكون ذلك سببا في ولادة طفل بدماغ صغير.انتهى/62هـ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.