“الوفاء للمقاومة”: ايران بقيادة الامام الخامنئي تمثل مصدر الهام لكل الشعوب

كتلة "الوفاء للمقاومة": العدو الاسرائيلي هو الخطر الدائم والوجودي

الانصار/..

أكدت كتلة “الوفاء للمقاومة” اللبنانية من أن العدو الاسرائيلي يبقى الخطر الدائم والوجودي، محذرة من خطر الجيوب المتبقية لفصائل الإرهاب التكفيري في جرود عرسال.

وعقدت كتلة “الوفاء للمقاومة” اجتماعها الدوري الذي عرضت خلاله مجموعة من القضايا والتطورات في العالم الإسلامي وأصدرت بيانا بهذا الشأن هنأت في مستهله الشعب الإيراني وقيادته وكل مسؤوليه، بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الإسلامية بقيادة الإمام الخميني (قدس سره الشريف).

وأشارت إلى أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم بقيادة القائد السيد علي الخامنئي تمثل من خلال هويتها وتجربتها وأدائها، والتزامها قضايا الحق والعدل ونصرة الشعوب المظلومة، مصدر إلهام لكل الشعوب الناهضة في سبيل التحرر والطامحة إلى نيل حقوقها وحفظ مصالحها وتحقيق الأمن والاستقرار والعدالة والتنمية الشاملة والمستدامة لبلدانها.

وأضافت “إن شعبنا المقاوم في لبنان، يفخر ويسجل باعتزاز أن استلهامه لمفاهيم الثورة الإسلامية ونهجها السياسي والجهادي، أثمر انجازات وانتصارات كبرى ضد الأخطار الوجودية والإرهاب الصهيوني والتكفيري وكرس معادلة، يراهن عليها لحماية لبنان وحفظ أمنه واستقراره وبناء دولته القوية والقادرة وغير المرتهنة في قراراتها”.

وجددت الكتلة التأكيد على أن: العدو الاسرائيلي هو الخطر الدائم والوجودي على بلدنا، وإن استمرار احتلاله للاراضي اللبنانية وممارساته على الحدود وآخرها في منطقة شبعا تأكيد إضافي لنهجه العدواني ضد بلدنا.

وهنأت “سوريا قيادة وجيشاً وشعباً على ما حققته من إنجازات ميدانية كبرى وآخرها فك الحصار الظالم عن مدينتي نبل والزهراء بعد معاناة طويلة لأهاليهما جراء ما قامت به الجماعات الإرهابية من أعمال قتل وتجويع، وترى أن المجريات الميدانية تصب في مصلحة استعادة سوريا لعافيتها في مواجهة الحرب الإرهابية التكفيرية بما يحفظ موقعها ودورها المقاوم”.

ورأت الكتلة أن الحديث الذي أدلى به الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله حول الموضوع الرئاسي في إطلالته الأخيرة المتلفزة، قد وضع النقاط على الحروف، وجاء شفافاً وواضحاً إلى أبعد الحدود. قاطعاً الطريق أمام أي تأويل أو تفسير آخر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.