انشقاق خمس حركات اجرامية عن “داعش” واشتعال الحرب بينها في الفلوجة

داعش

الانصار/خاص/..

كشف مصدر مطلع، السبت، عن انشقاق خمس حركات اجرامية من عصابات “داعش” مؤخرا في الفلوجة بسبب خلافات على توزيع الاموال والجواري.

وقال المصدر في تصريح لموقع /الانصار/ ان” الحركات التي انشقت عن “داعش” في الفلوجة هي (حركة ابناء العز) التي يقودها الارهابي (ابو انس الفلوجي) أحد كبار قيادات فدائيي صدام، (فصيل الجهاد) الذي يقوده (محمد الجبوري)، (حركة الفلوجة الصامدة) يقودها (عبد العظيم الدواس) احد رجال الدين المتطرفين، حركة (صقور العرب) يقودها (سعيد الشلاف) واخيرا (حركة المعتصم) التي يقودها البعثي (طالب إبراهيم)”.

وأضاف ان” تلك الحركات انشقت عن “داعش” لاسباب كثيرة اهمها خلافات بشأن توزيع الاموال والجواري بين القيادات، فضلا عن تهميشهم من قبل زعيم “داعش” المدعو (ابو بكر البغدادي) وتفضيله لقيادات عربية واجنبية اخرى لتولي المناصب على حساب اولئك المنشقين”، مبينا ان” الفلوجة تشهد حاليا قتال شديد بين الحركات المنشقة وبين عصابات داعش الاجرامية منذ اعلانهم لحظة الانفصال”.

الجدير بالذكر ان عصابات “داعش” تشهد منذ اشهر خلت سلسلة انشقاقات سواء كان ذلك في سوريا ام في العراق وتشكيل حركات جديدة صغيرة من قبل القيادات المنشقة، الامر الذي ساعد القوات المسلحة في البلدين على التقدم سريعا واستعادة نسبة كبيرة من الاراضي التي كانت خاضعة لسيطرة المجرمين.

وتحاول “داعش” ايجاد موطئ قدم جديد لها في ليبيا بعيدا عن سوريا والعراق وتشكيل مركزا جديدا للقيادة، تجمع فيه شتات مرتزقتها المتهاوي والمتناثر عقب الخسائر الكبيرة التي تكبدتها في الاونة الاخيرة وانهيار قواها، نتيجة مقتل وانسحاب وفرار عددا من قياداتها وانشقاق اخرين، ناهيك عن انقطاع اغلب خطوط الامداد التي كانت تستغلها لتمويل نفسها بالسلاح والعتاد والاموال من الدول المتورطة معها.انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.