مسؤول روسي: تركيا لا تلتزم ببنود اتفاقية “السماء المفتوحة”

روسيا

الانصار/..
اكد نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنطونوف ،السبت، ان تركيا تنتهك اتفاقية “السماء المفتوحة” بشكل ممنهج، واصفا هذا الموقف بـ”سابقة خطيرة”.
وقال أنطونوف في تصريح تابعه موقع /الانصار/، أنه ” بدءا من فبراير عام 2013 حظر الأتراك عمليات المراقبة في السماء فوق مواقع صواريخ “باتريوت” في جنوب تركيا، وفي عام 2014 ادعى المسؤولون الأتراك باستحالة ضمان أمن التحليقات في مناطق معينة من المجال الجوي التركي، بذريعة طلعات مكثفة للطيران الحربي المشارك في عمليات مكافحة الإرهاب، اما في تشرين الأول الماضي طلبت أنقرة من موسكو”ضرورة تأجيل” بعثة المراقبة الروسية، بحجة إجراء عملية لضمان الأمن”.
وأضاف أن ” الجانب الروسي استجاب للطلب التركي آنذاك، وقام بتاجيل تحليق المراقبة، لكن الجانب التركي في ديسمبر الماضي منع الطائرة التي أقلت المراقبين الروس من الدخول في جزء من المجال الجوي التركي المحاذي للحدود السورية ومحيط مطار ديار بكر الذي ترابط فيه طائرات حربية تابعة لحلف الناتو”.
وأوضح أن “هذا الموقف التركي برز حتى قبل حادثة إسقاط قاذفة “سو-24″ الروسية من قبل سلاح الجو التركي يوم 24 تشرين الثاني”.
واكد أنطونوف ” أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو بادر بإجراء مكالمة هاتفية مع نظيره الأمريكي آشتون كارتر بهذا الشأن يوم 19 كانون الثاني الماضي، لكن الجانب الأمريكي ألمح بوضوح إلى أنه لا يرى أي فائدة في ذلك”.
وبين أن ” وزارة الدفاع الروسية عندما وافقت على توقيع المذكرة الخاصة بأمن التحليقات في سوريا مع العسكريين الأمريكيين، كانت تعتبر تلك المذكرة انطلاقة لتنسيق دولي في محاربة الإرهاب، إذ عرض الجانب الروسي على شركائه حزمة من إجراءات التعاون، بما في ذلك تبادل المعلومات حول الأهداف الإرهابية في سوريا، وفتح قنوات اتصال، وبذل جهود مشتركة لإنقاذ الطيارين في حال وقوع كوارث جوية”.
وتابع ان ” الأمريكيين رفضوا جميع هذه المقترحات الروسية، مبررين موقفهم هذا بأن أهداف روسيا والولايات المتحدة في سوريا مختلفة تماما”.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.