العبادي يتسلم رسالة امريكية مفادها حل “الحشد” وتولي الفرقتين (101 والدلتا) حماية مقرات الدولة

العبادي

الانصار/خاص/..
تداولت الاوساط الصحيفة عن مصادر حكومية مطلعة، اشاعة تفيد بتسلم رئيس الحكومة حيدر العبادي، رسالة أمريكية مفادها “حل هيئة الحشد الشعبي” خلال أسبوعين فقط، فيما تتولى الفرقتين ” 101 و الدلتا” المنتشرين في العراق، مسؤولية توفير الحماية اللازمة للمقرات الحكومية ازاء أية ردود افعال محتملة.
وذكرت المصادر إن “الرسالة الأمريكية للعبادي، جاء فيها أن من الأفضل حل الحشد الشعبي، حتى لا تكون هناك مواجهة تسيل بها دماء العراقيين الأبرياء”، مشيرة إلى أن “الأمريكيين اتفقوا مع العبادي على تحجيم دور قيادات الحشد نهائياً وتسليم أسلحة فصائل الحشد للدولة”.
وكان عضو لجنة الامن والدفاع النيابية ماجد الغراوي قد حمل العبادي مسؤولية التدخل الامريكي في الشأن العراقي والسماح لها باراسال قوات برية جديدة الى البلاد في محاولة منها لاعادة الاحتلال بشكل تدريجي.
وقال الغرواي ان ” العبادي مغلوب على امره نتيجة الضغوط الكبيرة التي تمارسها واشنطن عليه، فضلا عن كون سلطته ضعيفة في هذا الوقت وليس لديه قدرة لاتخاذ قرارات قوية وصارمة تخص مستقبل البلاد او التواجد البري الامريكي”
واضاف ان” الحكومة مطالبة بتحديد الاتفاق الامني الاستراتيجي المبرم مع واشنطن في وقت سابق من الان بمستوى الضربات الجوية وليس التدخل البري حتى لايتم استغلاله كما اليوم لاعادة العراق الى زمن الاحتلال بحجة الدفاع عنه ضد التنظيمات الاجرامية”.
من جانبه عد مراقبون تلك الشائعة بانها معلومة تستحق التوقف عندها واتخاذ التدابير اللازمة من قبل قوات الحشد الشعبي وفصائل المقاومة للرد عليها في حال حدوثها، لاسيما ان التواجد الامريكي البري الذي اخذ يزداد مؤخرا في العراق يمهد لتحقيق النوايا الصهيو امريكية الخبيثة في البلاد.انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.