جيوش المشركين في الخليج تريد قتال مسلمي سوريا

1374096_591819174199256_60764612_n-620x330

كتب / ماجد زهير شنتاف …. اعلن المشركون في السعودية و البحرين والامارات عن استعداد جيوشهم لغزو سوريا وقتل الشعب السوري واعلن قادة المشركين في هذه الدول الثلاث انها مستعدة للمشاركة في غزو سوريا على ان تكون القيادة بيد امريكا وبذلك اثبت مشركو الجزيرة العربية انهم لازالوا على نهج اجدادهم مشركي قريش في غزو وقتل الاخرين وهي دليل على انهم لم يؤمنوا بالاسلام ولا قيمه ولا مبادءه وهم الذين اشار اليهم القران بالمشركين وهم اجداد حكام السعودية و الامارات و البحرين وقطر . بكل تاكيد لم يستطع النبي محمد من ان يجعل كل مشركي الجزيرة العربية مؤمنين بالاسلام ، ولم يستطع ان يخرجهم كلهم من حالة الكفرو الجاهلية التي كانوا فيها واثروا البقاء فيها لان انسابهم واحسابهم ترفض ذلك ولذلك تحكم القبائل و العشائر هذه البلدان اليوم وهي نفس الحالة التي كانوا عليها عندما اراد الرسول ان يهديهم فكل قبيلة تغزو الاخرى وتستبيح نساءهم وها هم اليوم يريدون غزو سوريا واستباحة نساءها حيث نشرت التقارير العالمية كيف ان وكلاء حكومات الخليج قد زاروا مخيمات اللاجئين السوريين ليشتروا البنات من دون الثامنة عشر ليزني بهم حكام الخليج وابناءهم وبذلك بقيت الرايات التي كانت نساءهم ترفعها ايام الجاهلية لتشير الى بيون الزنا و الفسق و الفجور و هم يرفعونها اليوم بحجة جهاد النكاح . لم يؤمن بالنبي محمد الا القليل جدا من مشركي الجزيرة فيما بقي الاخرون على شركهم او انهم ادعوا انهم مسلمين نفاقا الا انهم بقوا مشركين في سرهم وقال فيهم القران (اذا جاءك المنافقون قالوا نشهد انك لرسول الله والله يعلم انك لرسوله والله يشهد ان المنافقين لكاذبون ) وهؤلاء هم الذين تفننوا في ايذاء النبي وحاولوا مرات عديدة قتلهم واغتياله ولكنهم فشلوا والعرب المشركين هم الذين قال فيهم النبي ( ما اوذي نبي مثل ما اؤذيت ) فمن أذاه غير عرب الجزيرة من قبائلها وعشائرها المشركة وهؤلاء المنافقون الذين ادعوا انهم مسلمون ولكنهم كانوا يريدون اخماد نور الرسالة وكانوا يظهرون اسلامهم وهم كاذبون حيث قال فيهم القران ( ان المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم واذا قاموا الى الصلاة قاموا كسالى يراؤون الناس ولا يذكرون الله الا قليلا) وهم نفسهم اليوم من حكام السعودية والامارات والبحرين فهم يطبعون القران ويبنون المساجد ولكنهم يحاربون المسلمين ويقتلونهم ويتامرون مع اعداء المسلمين ضد الشعوب الاسلامية وهم الذين يامرون الناس اليوم بالفسق و الفجور فترى حكامهم اكثر الناس فجورا وفسقا وينطبق عليهم قول القران في اجدادهم وعليهم اليوم (المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يامرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون ايديهم نسوا الله فنسيهم ان المنافقين هم الفاسقون ) . لسنا بحاجة الى ادلة اكثر لنعلم ان حكام السعودية والامارات وقطر و البحرين وغالبية علماءهم وشعوبهم انما هم مشركون وليسوا مسلمين وكل افعالهم مطابقة للايات القرانية التي ذكرناها اعلاه وبالتالي فهم اظهروا اسلامهم ولكنهم في قرارة انفسهم مشركين ويريدون اليوم الانتقام من الاسلام و المسلمين لانهم يريدون الثار من رسول الله بالاساس لانه جاء بغير ما يؤمنون به ولذلك نراهم قد قتلوا اهل بيته وشردوا محبيهم وهام اليوم يعادون اتباعه من شيعة اهل بيت الرسول . كلنا يعلم ان زعماء المشركين اجتمعوا ليقتلوا رسول الله محمد واختاروا شخصا من كل عشيرة لكي يقوموا مرة واحدة بضرب النبي بالسيوف فتفرق دمه بين القبائل ولا يستطيع المسلمون معرفة من قتله او انه لا يستطيع مقاتلة كل هذه العشائر وهو ما يحدث اليوم حيث هجموا على شعب اليمن المؤمن بالاسلام منذ دعوة الرسول وهاهم يقتلون النساء و الاطفال لا لذنب الا انهم مسلمون مؤمنون ، وبالامس قتلوا سبعة الاف حاج في منى وهي مجزرة سكت عنها الكثيرون فكيف يقتل الحاج في بيت الله ؟ وهم انفسهم اجتمعوا لقتل العراقيين بعد سقوط صدام صنم قريش واليوم يجتمعون لقتل السوريين وبالتالي فهم يعيدون غزوات اجدادهم المشركين . اليوم المشركون في السعودية والامارات و البحرين يريدون غزو سوريا فهل سينجحون ؟ لا اعتقد لان المسلمين لن يقبلوا بان يقوم مشركوا الجزيرة العربية باتخاذ الاسلام رهينة ولم يعد مقبولا ان يقوم مشركو الجزيرة العربية بالادعاء بانه مسلمون ولن يستطيعوا ان يخرجوا الملسمين من ديارهم لانه وعد الله حيث يقول. (يقولون لئن رجعنا الى المدينة ليخرجن الاعز منها الاذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون ) فعلا انهم منافقون ومشركون ودجالون وكلنا امل بان ينهزم مشركوا لجزيرة العربية كما انهزم اباءهم على يد الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.