“داعش” تستخدم المدنيين كدروع بشرية في حلب وانقرة تحاصر العوائل الفارة على الحدود

داعشي

الانصار/..
اكد مصدر عسكري ,الخميس, ان الجيش السوري وفصائل المقاومة اصبحت على مشارف مدينة حلب, مبينا ان الجماعات الاجرامية تستخدم المدنيين كدروع بشرية لاعاقة عمليات التقدم.
وقال المصدر لموقع /الانصار/ ان” الجيش السوري وفصائل المقاومة حققوا تقدما كبيرا على عصابات داعش الاجرامية ما جعلهم يبعدون (7) كيلو مترات عن بلدة “الباب” ثاني اكبر بلدة في حلب”.
واضاف ان” الجماعات الاجرامية اجبرت الرجال الذيت تتراوح اعمارهم مابين (14) سنة وحتى (40)عاما من الانخراط في صفوفه، فيما منعت مغادرة النساء والاطفال والعجزة بهدف استخدامهم كدروع بشرية”.
و اشار المصدر الى ان” بعض سكان المدينة الذين تمكنوا من الفرار لازالوا عالقين على الحدود التركية بسبب منع سلطات أنقرة دخولهم الى اراضيها”.انتهى/62ع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.