الصهاينة يطلقون رصاصة الانطلاق لتنفيذ مؤامرة “اسرائيل الكبرى” بالدعوة لتقسيم العراق وسوريا

العراق

الانصار/..
يسعى الكيان الصهيوني، الى تنفيذ خارطة الشرق الاوسط الجديد التي يدفع باتجاهها منذ زمن طويل والمتضمنة ضرب بعض الدول العربية وقوى المقاومة الاسلامية والممانعة في المنطقة بمساعدة بعض العملاء من السلطات الحاكمة في الخليج لفرض هيمنته الكاملة على جميع الاراضي الفلسطينية وبناء مايسمى بدولة اسرائيل الكبرى.
ويعتقد الكيان الصهيوني بحسب بعض المهتمين بالشأن الدولي ان “الوقت قد حان لتنفيذ المؤامرة، لذلك اخذ يحاول تطبيق المرحلة الاولى منها عبر تقسيم العراق وسوريا الى دويلات صغيرة، لاسيما مع وجود اطرافا واجندات داخلية في كلا البلدين تشاطره الفكرة لمصالح فئوية وحزبية ضيقة”.
وفي بادئ الامر، اعلن مسؤول اسرائيلي كبير ،اليوم الاحد، عن شكه في نجاح تنفيذ الاتفاق الدولي لوقف الأعمال القتالية في سوريا وأشار إلى أن “التقسيم الطائفي للبلاد ربما يكون الخيار الافضل”.
وقال وزير الدفاع الكيان الإسرائيلي موشي يعلون الموجود في ميونيخ للاجتماع مع نظرائه الأوروبيين والملك عبد الله عاهل الأردن في بيان “الوضع في سوريا معقد للغاية ويصعب رؤية كيف يمكن أن تتوقف الحرب والقتل الجماعي هناك”.
وأضاف “سوريا التي نعرفها لن تكون موحدة في المستقبل القريب وفي نفس الوقت أعتقد أننا سنرى جيوبا سواء كانت منظمة أو لا تشكلها مختلف القطاعات التي تعيش وتقاتل هناك”.
من جانبه وصف مدير عام وزارة المخابرات الكيان الإسرائيلي رام بن باراك التقسيم بأنه “الحل الممكن الوحيد”، مشددا على ضرورة ” تحول سوريا إلى أقاليم تحت سيطرة أي من يكون هناك”.انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.