الحسيني يشدد على مشاركة الحشد الشعبي والاقليات في معركة الموصل

111الانصار/خاص/..

في الوقت الذي يعمل مجاهدو المقاومة الاسلامية كتائب حزب الله، على تحرير الاراضي المغتصبة ضمن قواطعهم من دنس عصابات داعش الاجرامية، يقوم مكتب العلاقات العامة للكتائب باجراء سلسلة لقاءات رسمية مع شخصيات سياسية وعسكرية لبحث الازمات التي يمر بها البلد على الاصعدة كافة وايجاد السبل المناسبة للخروج منها.

حيث شدد عضو مكتب العلاقات العامة لكتائب حزب الله السيد منتظر الحسيني خلال استقباله وفد من ائتلاف دولة القانون برئاسة النائب حنين قدو على ضرورة ” مشاركة قوات الحشد الشعبي في المعركة المرتقبة لتحرير مدينة الموصل “.

وتطرق الجانبان الى ” التحديات والازمات الخطيرة التي تواجه البلاد، فضلا عن التطورات الاخيرة، لاسيما التقصير الحكومي ازاء مجاهدي الحشد الشعبي”.

واكد الطرفان على ” اهمية الاستعداد لعملية تحرير الموصل من دنس عصابات داعش الاجرامية وضرورة مشاركة الحشد الشعبي بما فيها الحشد الموصلي من الشبك والتركمان وباقي الأقليات”.

ويرى مراقبون في الشأن العسكري ان كتائب حزب الله تدفع باتجاه مشاركة الحشد الشعبي وفصائل المقاومة في معركة الموصل لمنع تنفيذ الخطة الامريكية الرامية الى فسح المجال امام قيادات داعش الاجرامية للهروب نحو الاراضي السورية دون الاقتصاص منهم.

وكانت مصادر مطلعة كشف اليوم الاثنين (15 شباط)، عن رفض الامريكان خطط عراقية لتحرير الموصل من دنس الجماعات الاجرامية، وطرح اخرى خبيثة تسهم بهروب الجماعات الاجرامية نحو الاراضي السورية وتتسبب بمجزرة للمدنيين.

وقالت المصادر، ان ” الاميركان رفضوا خطتين عراقيتين محكمتين لتحرير مدينة الموصل”، مبينة ان ” الأمريكان وصفوا تلك الخطط بالغبية ووضعوا اخرى بديلة يتم فيها ترك المحور الغربي مفتوحا امام هروب قيادات “داعش” نحو دير الزور السورية”.

يشار الى ان القطعات العسكرية المدرعة وصلت مؤخرا الى قضاء مخمور، استعدادا للمشاركة في عمليات تحرير الموصل من سيطرة عصابات داعش الإجرامية، فيما شهدت الساعات الماضية غارات جوية مكثفة للطيران العراقي استهدفت اوكار وتجمعات الدواعش في مختلف مناطق المحافظة.انتهى/62هــ

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.