بعد رحيله ..  ما حكاية هيكل مع “مدافع اية الله”

الانصار/..

  رحل الكاتب المصري المعروف محمد حسنين الهيكل، الاربعاء، الى مثواه الاخير بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر ناهز الـ 92 عاما.

 مغامرات صحفية، قصص وحكايات سياسية، محطات واسفار، اسرار ووثائق ورف ملئ بالكتب والكتيبات التي لخصت مراحل ومنعطفات مهمة من تاريخ العالم، الا ان بنات افكاره ارشدته ذات يوم نحو حكاية جديدة لتكون ياقوتة تضئ مشواره الصحفي والسياسي تمثلت بكتاب (مدافع اية الله).

  تناول هيكل في (مدافع اية الله) قصة الثورة الإسلامية في إيران وتحليلها أسبابها، ورآى في هذا الكتاب الاسم المطابق  للحالة الإيرانية بعد الثورة مباشرة حيث انه قال لروح الله الخميني (رض) انذاك :” استعملت تعبيرا عسكريا لتصوير الوضع في ايران كوني اسمع دوي مدافعك ولكني لا ارى اثر لمشاتك على الارض، ان المشاة في الثورة هم الكوادر السياسية وجماعات الفنيين والخبراء القادرين على تنفيذ مهام الثورة وبرامجها”.

 فكان يقصد هيكل بذلك الوصف لاسم الكتاب بان كلمات الامام الخميني (رض) كان اثرها على السلطة الحاكمة اشبه بالمدافع التي احرقت دكتاتوريتهم على الرغم من كونه يعيش خارج البلاد حتى عودته واعلان الثورة لتخرج بعدها الجماهير المليونية مؤيدة ومعلنة نصرتها للامام بالدم.

 لم يكن كتاب (مدافع اية الله) الأول لهيكل عن إيران فقد سبقه كتاب ” إيران فوق بركان” عام 1951، وفي هذا الكتاب اتيح له ان يقوم بعمل العديد من المقابلات مع قيادات الثورة في إيران مما مكنه من اصدار كتابه.

تميز هيكل بالوسطية المذهبية في طروحاته، لكنه كان يميل بشكل واضح وصريح في كل مكان ومقال يأتي فيه ذكر الثورة الاسلامية الايرانية او اسماء قائدي الثورة الامامين السيد الخميني (رض) والسيد علي الخامنئي (دامت بركاته) لما يملكه من حب واعجاب لهمها وللثورة التي ادرك ايامها.

ويعد هيكل أحد أشهر الصحفيين العرب والمصريين في القرن العشرين، حيث ساهم في صياغة السياسة في مصر منذ فترة الملك فاروق حتى الآن.

  لهيكل تصريحات كثيرة في الاونة الاخيرة التي سبقت وفاته، ينتقد فيها العدوان السعودي على اليمن، ويطالب مصر والدول العربية بإقامة علاقات مع إيران، ويدعو الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى زيارة سوريا.

 في 24 اكتوبر 2015 أكد هيكل، إن مصر أخطأت ببعدها عن سوريا والعراق، دون أن تسأل ماذا يجري واكتفت بالمشاهدة، وذكر هيكل أن هناك مذابح يومية وقتلى بالمئات في اليمن.

 في 15 ديسمبر 2015 علق هيكل في حسابه على تويتر، على نبأ تشكيل السعودية لتحالف عسكري “اسلامي” مذكرا هذا التحالف المتغافل عن الكيان    الإسرائيلي بأن “فلسطين قريبة” وان “بعض دول التحالف من أهم الداعمين لجماعات داعش الإجرامية.

في 26 ديسمبر 2015 قال هيكل إن هناك صراعا دوليا على سوريا، لأنها مدخل للجزيرة العربية، ولإيران والعراق، مشيرا الى أن “سوريا هي قلب الصراع في العالم العربي”، مشددا على ضرورة الوقوف مع الشعب السوري، وتسائل حينها عن سبب عدم تفاوض العرب مع الرئيس الاسد؟”.

يشار الى ان محمد حسنين هيكل من مواليد 1923، ولد في قرية باسوس إحدى قرى محافظة القليوبية المصرية، وعمل في الصحافة منذ عام 1942″. انتهى/62ج

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.