روسيا تصنع اول طائرة مقاتلة بتقنية التخفي 

سوخوي

الانصار/..حققت مقاتلة (سوخوى تى 50 بيكا فا) الروسية من الجيل الخامس مستوى جديدا من التميز خلال اختبار تمكنت فيه من التحليق بسرعة (384) م، في الثانية والوصول الى ارتفاع مواز لارتفاع قمة جبل ايفرست فى (23) ثانية فقط.

وذكر مصدر روسي، ان “المقاتلة تخضع حاليا لاختبارات مكثفة وبعضا منها يتضمن استخدام ذخائر حية”، مبينا ان “المقاتلة مزودة بمقعد واحد وهى اول طائرة روسية تستخدم تكنولوجيا التخفى ومن المقرر ان تدخل الخدمة قبل نهاية العام الجارى”.

وبشأن الطائرات الروسية المستخدمة في سوريا، اكد المصدر، ان ” موسكو أرسلت مؤخراً إلى قاعدة “حميميم” في سوريا، المقاتلة الأحدث على الإطلاق من طراز سو 35، حيث تتميز هذه المقاتلة الروسية الفريدة بالعديد من الخصائص، حيث تعد مقاتلة نفاثة، فائقة المناورة، متعددة المهام من الجيل 4 ++،وهي تحديث شامل لمنصة T-10S.

ويعد الجيل 4 ++ الذي تنتمي إليه المقاتلة “سو-35″، هو تسمية رمزية تبين أن المقاتلة “سو- 35” تقترب بخصائصها من الجيل الخامس، ولا ينقصها سوى تكنولوجيا التخفي (ستيلس)،  لكي تلبي معظم مواصفات طائرات الجيل الخامس.

أما بالنسبة للمقاتلة الثانية فهي “سو — 34″، فهي ليست مجرد مقاتلة، وإنما هي قاذفة فائقة المناورة، لاسيما كونها تعد إحدى ركائز مستقبل الطيران العسكري الروسي، حيث بدأ مؤخراً استخدام هذه الطائرة بشكل فعال في حرب روسيا ضد الإرهاب في سوريا، وأثبتت قدرتها على القيام بضربات خاطفة بسرعة رهيبة.

مقاتلة

وتمتلك المقاتلة الروسية “سو — 34” مواصفات تقنية وتكتيكية تضمن تفوقها على مثيلاتها في بعض المؤشرات، وتجعلها أداة فعالة في مكافحة عناصر “داعش” الاجرامية في سوريا، حيث تزود الطائرة بهوائي شبكي حديث ذي مدى اكتشاف بعيد ومحرك ذي قوة دفع كبيرة وصواريخ موجهة من طراز “جو جو” و”جو أرض”، وقنابل جوية متحكم فيها ومدفع عيار (30) ملم.

وتعد المقاتلة “سو — 30” الثقيلة المتعددة المهام من الجيل 4+، يشارك منها أربع مقاتلات من طراز “سو — 30 إس إم”، من الفوج الجوي المختلط رقم (120)، منذ الثلاثين من أيلول عام 2015.

المقاتلة الجديدة، المتعددة الأغراض، سو - 30 ام2 أثناء الهبوط في أحد المطارات العسكرية

وتقوم طائرات من طراز سو-24 إم، و سو25- إم، و سو34، بالطلعات القتالية حول “داعش”، بينما تقوم مقاتلة من طراز سو-30 بحماية تلك القاذفات.

وتعد سوخوي سو-30 مقاتلة ثنائية المحرك، وثنائية المقاعد، وهي مقاتلة متعددة المهام قادرة على تحقيق السيطرة في الجو وتوجيه الضربات إلى جميع الأهداف المعادية في شتى الظروف الجوية باستخدام الصواريخ الموجهة وغير الموجهة.

المقاتلة سو - 34 في القاعدة العسكرية الروسية في اللاذقية

وتتميز بقدرتها على القيام بمهمات بعيدة المدى، المتابعة بالرصد الراداري، مساندة القوات الأرضية واستخدام الأسلحة الذكية بدون الدخول في منطقة الدفاع الجوي المعادية. كما تتميز بالقدرة العالية على المناورة ومهاجمة عدة أهداف في آن واحد ومقاومة وسائل العدو الإلكترونية البصرية.

المقاتلة الهجومية “سو 25″ مخصصة لتأمين الدعم الناري للقوات البرية في ساحة المعركة، ولتدمير مواقع العدو ذات الإحداثيات المحددة، وهي تقاتل بجانب عائلتها من طراز سوخوي في سوريا، فهي ملقبة بالـ”الغراب” ومصفحة سرعتها دون سرعة الصوت يسميها الناتو “فروجفوت”، لا تزال حتى الآن الطائرة الهجومية الأساسية في سلاح الجو الروسي.

الطائرات الهجومية سو- 25

(سو 25) مخصصة لتدمير الأهداف الصغيرة الأرضية المتحركة والثابتة في ظروف طقس واضحة، ليلا ونهارا، وكذلك الأهداف الجوية الخفيفة السرعة في الخطوط الأولى من العمق القتالي التكتيكي والقريب.

أما بالنسبة لمقاتلة سوخوي 24 هي طائرة هجوم أرضي مخصصة للأهداف الأرضية، تم إنشاؤها من قبل قوات الاتحاد السوفيتي الجوية.

طائرة سو- 24

تتميز هذه القاذفة بمقعديها المختلفين عن باقي المقاتلات، حيث يجلس الطيار في هذه القاذفة بجانب الملاح وليس أمامه وتمتاز هذه الطائرة بقدرتها على شن هجمات خاطفة، حيث تستطيع أن تقصف أهدافا أرضية على سرعات تفوق سرعة الصوت، وأيضاً تمتاز بقدرتها على التحليق لمسافة طويلة وحمل أنواع مختلفة من الذخائر وبكميات مختلفة.

وتحقق هذه المقاتلات فى سوريا التفوق الجوي، والسيطرة الكاملة على السماء، حيث يمكنها تغطية سماء المدن السورية بالكامل وضرب الأهداف بقوة.انتهى/62هـ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.