العوادي تشدد على ادانه النجيفي بتهمة “الخيانة العظمى” لتمرده على الشرعية وتجاوزه على الحشد

اثيل

الانصار/.. شددت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، الاحد، على ضرورة ادانة اثيل النجيفي بتهمة الخيانة العظمى لتجاوزه على مجاهدي الحشد الشعبي، مبينة انه  لولاهم لما استعاد العراق المناطق التي احتلتها “داعش” الاجرامية.

وقالت العوادي في بيان تلقى موقع /الانصار/، نسخه منه، ان ” اثيل النجيفي واحدا من المتجاهرين بالتمرد على الإجماع الوطني، عندما وضع نفسه بموضع صاحب القرار بمصير الموصل رغم خيانته وتأمره عليها وعلى اهلها بتسليمها لعصابات داعش الاجرامية”، مبينة أن ” النجيفي يصر في اكثر من مناسبة على عدم مشاركة الحشد الشعبي الذي لولاه لما كان العراق قد استعاد المناطق المحلتة”.

وأضافت أن ” رفض النجيفي هذا منسجم تماما مع الهجمة المسعورة الممنهجة التي تقودها امريكا والسعودية وبعض دول الخليج، وبعض الشخصيات السياسية التي باعت ضميرها للأجنبي وساعدته على احتلال العراق ليكون بديلا لداعش فيه”، مشيرة الى ان  ” تبشير النجيفي بحرب طائفية في حال مشاركة الحشد الشعبي، هو تحريض علني وصريح منه على الطائفية ومنع اي محاولة لاستعادة اللحمة الوطنية وإشاعة التعايش السلمي بين ابناء الشعب العراقي”.

وأوضحت العوادي أنه ” عندما يتكلم النجيفي عن الحشد الشعبي، كأنه يتكلم على أناس أتوا من خارج العراق وليس كما هي حقيقتهم كأبناء لهذا البلد، لكنه لا يتكلم عن نفسه عندما أتى بالجيوش التركية وفضلها على ابناء بلده، وهذا الأمر أعظم أنواع الخيانة والتمرد والانقلاب على الوطن”، مشددة  على ” ضرورة إدانة النجيفي بتهمة الخيانة العظمى والتمرد على الشرعية والدولة العراقية، وحديثه عن الحشد في حال مشاركته بمعركة الموصل كاف لإدانته”.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قرر امس السبت (20 شباط) اشراك قوات الحشد الشعبي في معركة الموصل المرتقبة الى جانب القوات المسلحة الاخرى.

من جانبه، اعلن الحشد الشعبي استعداده الكامل للمشاركة في تحرير الموصل من دنس عصابات داعش الاجرامية، مؤكدا بانه سيكون ركيزة اساسية في تلك العملية.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.