الأزهر يدعو  للقاء علماء السنة والشيعة ويصفهما بـ”جناحا الاسلام” ويحرم تكفير الاخر

الازهر

الانصار/.. حذر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب من الاختلاف بين علماء الأمة و جدد دعواته لتحريم قتل أي مسلم سنيا كان أو شيعيا، مؤكدا أن الشيعة و السنة جناحا الإسلام، وأنه من الضروري التقريب بينهما.

وحذر شیخ الأزهر بعد لقائه مجلس حكماء المسلمين في العاصمة الاندونيسية، “من الاختلاف بین علماء الأمة، الذي قد یحدث خلافا بین الناس، کما نبّه من التعصب لفكر معین والتشدد في المذاهب، او محاولة فرض مذهب معین على أحد ما یؤدي إلى صراع دیني”، مؤکدا على “سماحة الإسلام الذي یستوعب کل المذاهب الإسلامیة بلا تعصب أو تشدد”.

وحرّم شیخ الازهر “تكفیر أحد من أهل القبلة، کونه ضلّ في بعض الآراء”، مشددا على ان “التكفیر خطر، ولا یملك أحد أن یكفر أحدا، والأمر یعود لأولی الأمر، مجددا دعوته للقاء بین علماء الازهر والعلماء الشیعة”.

وطالب بـ”العودة إلى روح التراث الإسلامي الداعي إلى الرحمة والتسامح ونبذ أي تشدد وتدریس ذلك للجمیع”، داعیا إلى “التصالح والوحدة بین العلماء فی الأمة الإسلامیة لتأکید سماحة الإسلام بلا تعصب”، مؤکدا أن “الوحدة لیست بالتجمع على فهم أو فكر واحد لأن الخلاف شیء طبیعی یقره الإسلام”.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.