فدائيو المقبور “صدام” في وزارة الخارجية العراقية

فدائيو

الانصار/..  أكد عضو الخارجية النيابية مثال الالوسي، الثلاثاء، وجود كوادر بعثية على مستوى خطر ومؤذي في الوزارة, واصفا اياها بالحشرات الانتهزاية.

وقال الالوسي في تصريح تابعه /الانصار/، إن “الخارجية العراقية تفتقر الى سياسية إستراتيجية تمثل حاجات الدولة العراقية”، مضيفا انني “اشعر باحباط كبير من أداء الوزارة”.

واشار الالوسي الى ان “هناك كوادر بعثية على مستوى خطر وانتهازي ومؤذي مازالوا معشعشين في الوزارة مثل شامل عبد العزيز الحديثي مدير مكتب وزير الخارجية في زمن النظام السابق وهو المسؤول عن اخفاء اسرار الوزارة و يشغل الان منصب مدير عام في الوزارة ويعامل معاملة “المدلل”.

وتابع “وهناك سيدة اخرى كان والدها قائد فيلق في زمن صدام و احد اخوتها كان من فدائيو المقبور صدام وشقيقها الاخر كشف بأنه كان يزرع عبوة وانفجرت عليه، وكل هذه التفاصيل وهي تشغل الان منصب بدرجة سفير”.

واوضح الالوسي ان “هذه الحشرات الانتهازية جاءت لتعيش على قوت الاخرين وتضحك عليهم كما كانت تفعل في السابق مع الشعب العراقي”، مستغربا من “سكوت الجعفري عن هذا الامر بالرغم من اطلاعه ومعرفته بكل التفاصيل”.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.