مغردون سعوديون يصفون اعتقال شاعر “الفقراء” بـ”خطوة همجية” من قبل النظام الحاكم

شاعر

الانصار/..

وصف عددا من المغردون السعوديون، الاربعاء، اعتقال الشاعر والكاتب السعودي عبدالمجيد الزهراني الملقب بشاعر “الفقراء والمساكين”، خطوة تنم عما وصفوه بهمجية النظام الحاكم، الذي يتهمه النشطاء بقمع الحريات وكم الافواه.

وقد ضجّ الموقع الأزرق بالتغريدات المناهضة لخبر اعتقال الشاعر الزهراني، الموصوف بشاعر الفقراء والمساكين. وعلى الرغم من عدم تأكيد خبر الاعتقال أو نفيه من قبل السلطات، اعتبر المغردون أن اعتقال الزهراني خطوة تنم عما وصفوه بهمجية النظام الحاكم، الذي يتهمه النشطاء بقمع الحريات وكم الافواه.

والزهراني هو كاتب رأي في صحيفة “الوطن” السعودية ومن أحد منسوبي القطاع الحكومي، عُرف بإلمامه بهموم الناس والشارع، وتم تكريمه في مدينته جده بحضور الكثير من ابناء جلدته وضيوف من كافة انحاء المجتمع السعودي وابناء الباحة خاصة.

نصوص الشاعر الزهراني مثيرة للجدل ليس في المملكة فحسب انما في اوساط الخليج عامة، فقد منع من دخول دولة الامارات العربية المتحدة بقرار رسمي على خلفية نص “شيخ الإلغاز” الذي انتقد فيه حاكم دبي محمد بن راشد آل مكتوم.

كما تعرّض الزهراني لتهديدات كثيرة منها الضرب والسجن ووصلت أحداها إلى التصفية الجسدية، فهو من انتقد برنامج شاعر المليون وصانعيه، لاستخفاف البرنامج بالشعراء والمتاجرة بالشعر.

ويعرف عن الزهراني، قوة تأثير كتاباته في الجيل الجديد، كما دعّمت رأيهم أحصائيات محرك البحث الشهير غوغل، فاحتلت قصيدته “يا شعب الكلام” مرتبة أشهر نص شعري مقروء على الشبكه العنكبوتية.

وبالعودة الى التعليقات على اعتقال الزهراني، فقد دعا أحد المغردين الزهراني للهجرة، قائلاً “يا صديقي انقذ ما تبقى من عمرك، وهاجر لوطن، إذا تحدثت أحتضنك في قلبه، وليس في سجنه”، فيما غرّد آخر بالقول “بلد منذ زمن توقف أن يكون للشعب، بلد أصبح مرتع للحرامية (اللصوص) والفاسدين والظالمين ويعتقل أي صوت حر”.

ويرى مراقبون أن اعتقال الزهراني يدخل ضمن سياسة كم الأفواه المتبعة من قبل حكام الرياض، والتي أخذت موجة واسعة ضد النشطاء والمعارضين، ومن كل فئات المجتمع وتوجهاته السياسية والمذهبية.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.