سخط شعبي متواصل من عمل “هيئة الأمر” المدعومة من النظام السعودي الوهابي

وهابية

الانصار/.. يتزايد السخط الشعبي على ممارسات الشرطة الدينية المتمثلة بـ”هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر” في ارجاء الكيان السعودي، ولعل قضية “فتاة النخيل مول” كما تم تداولها استعجلت تحرّك المسؤولين ولو شكلياً.

وزارة الداخلية السعودية كشفت عن توقيفها لأعضاء في “هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر” على خلفية القضية، مؤكدةً انها اتخذت الإجراءات اللازمة حيالها.

وفيما لم ترد الهيئة على ما نسب اليها من اتهامات، عصفت مواقع التواصل الاجتماعي بردود الفعل المنددة بأفعال الهيئة، حيث تم تداول فيديو يحتوي لحظة إلقاء القبض على الفتاة أمام مركز تجاري في الرياض.

كما بيّن الفيديو، محاولة بعض المارة ثني عنصر الهيئة عن ضرب الفتاة لان ذلك قد “يقتلها”، فجاء رده: “والله انا احرص منها عليها”.

الى ذلك، تناولت وسائل الاعلام القضية منتقدة تصرفات وتعامل عناصر الهيئة مع الناس، مشيرة الى قيام الهيئة باستبدال مسؤولها في الرياض على خلفية الحادثة.

وعلى الرغم من تعدد الروايات حول اسباب الحادثة، الا أن احدى الوسائل الاعلام كشفت عن تقدم الفتاة بشكوى ضد الهيئة.

في السياق، انتقد روّاد مواقع التواصل الاجتماعي كيفية ملاحقة الفتاة، فغرّد أحدهم قائلاً “بصفته من يسحبها هكذا؟ واذا فكرت البنت تشتكي او تدافع عن حقها طبعا رح تطلع هي المخطئة”، في اشارة منه الى أن الهيئة تتبع للسلطة وانها تحت جناحها تعمل، فيما اعتبر آخر أن ما تعرّضت له الفتاة لا يمت الى الدين بصلة.

هذا، وفيما دعا المستخدمون الى فرض “عقوبة شديدة”، دافع آخرون عن الهيئة بحجة أن بعض الاعضاء جدد ولا يملكون الاسلوب الواجب تطبيقه.

الجدير بالذكر، أن هذه القضية ليست الاولى من نوعها في المملكة، فهناك الكثير من الشكاوى بحق الهيئة، اثر تشددها وفرضها قوانين صارمة جداً من شأنها اثارة الاستياء العام.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.