حزب الله: لبنان لن يكون إمارة للكيان السعودية

حزب-الله

الانصار/.. اكد نائب الأمين العام لحزب الله سماحة الشيخ نعيم قاسم، السبت، أن لبنان لن تكون امارة للكيان السعودي وعلى الاخير الاعتذار للشعب اللبناني، مشيرا الى ان الطائرات السعودية ترسل الصواريخ من أجل إطعام الأطفال الرضع في داخل بيوتهم في اليمن.

وقال قاسم “هذه فرصة أرادوها من أجل أن يهجموا على لبنان وحزب الله وعلى ما أنجزه هذا البلد وشباب هذا البلد من مكانة ومقام ودور وتأثير، فيما كانوا في السنوات القديمة يتغنون بأن لبنان قوي بضعفه لأن الدول تجره حيث تشاء”.

واضاف خلال احتفال تأبيني في حسينية الخنسا في الغبيري “بعد وجود المقاومة أصبح لبنان قويًا بجيشه وشعبه ومقاومته ما أدى إلى قطع الأيدي التي كانت تأخذ لبنان إلى مصالحها، هذا مزعج للدول الكبرى ولإسرائيل ومزعج لكثير من أولئك المستبدين الذين يتوقعون أن يعبروا من لبنان إلى مصالحهم”.

وشدد الشيخ قاسم على انه “بالنسبة لنا لبنان بلد الحريات وسيبقى كذلك، ولن يكون تابعًا لأي دولة على وجه الأرض، نحن كمواطنين لبنانيين نريد لبنان لكل اللبنانيين أحرارًا ومرفوعي الرؤوس لا أتباعًا لدولة من الدول، لا لن يكون لبنان إمارة سعودية أو إمارة غير سعودية، حتى لا يظن البعض أننا نرفض إمارة ونقبل بأخرى، الحمد لله لدينا من العقل والقوة والمقاومة والاحترام والرؤية ما يجعل من يتعامل معنا يحترم إرادتنا في أن نكون مستقلين لا أتباعًا نفتش عمن يذلنا ويستثمر خيراتنا، وهذا ثبت بالدليل القطعي”.

وقال “ما حصل خلال الأسبوع الماضي من السعودية يتطلب أن تعتذر السعودية من لبنان لأنها أساءت للبنانيين، أساءت لأولئك الذين عملوا طويلًا من أجل تحرير أرضهم واستقلالهم ومحاولة إدارة شؤونهم بتفاهم وتعاون الأطياف المختلفة، السعودية هي التي اعتدت، أما نحن فلم نعتدِ عليها، ولم نتصرف خلاف المنطق وخلاف حرية الرأي، كل ما في الأمر أننا وصَّفنا أعمال السعودية، بالله عليكم: ماذا نقول في اليمن؟ الطائرات السعودية ترسل الصواريخ من أجل إطعام الأطفال الرضع في داخل بيوتهم؟ أو نقول بأن القذائف المدفعية تدخل إلى المستشفيات لإعطائها كمية كبيرة من الأوكسجين من أجل المرضى!! أم نقول بأن الجحافل الجرارة التي يرسلونها إنما تذهب لإسعاف الناس وإغاثة الملهوفين!! السعودية تعتدي في اليمن، تقتل الأطفال والنساء والرجال والشيوخ، وتدمِّر المراكز الصحية وترتكب أكبر جريمة في هذا العصر.

واضاف نائب الامين العام “كل العالم يرى أن السعودية معتدية وأنها ترتكب إجرامًا، كل ما فعلناه أننا وصفنا، وقلنا إن هذا أمر خطير، هذا فضلًا عن الأسلحة والأموال التي دُفعت في سوريا والعراق، وخرَّبت هذه البلدان إضافة إلى ما تفعله في البحرين وما فعلته في لبنان، إذًا على السعودية أن تعيد حساباتها، وأن تلتفت لأن هذه الجرائم لا يمكن أن تمر لمجرد أن أمريكا تغطيها سياسيًا والدول الكبرى مستفيدة من الأموال السعودية، وهي تقبل منها ما تفعله على قاعدة أن تبتز السعودية من معها”.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.