“داعش” تخترق “الازهر” بفكرها التكفيري

الازهر

الانصار/.. اكدت منظمة العدل والتنمية احدى المنظمات الحقوقية، السبت، ان داعش الاجرامي والتنظيمات التكفيرية اخترقت مؤسسة الازهر منذ سنوات عبر الفكر السلفي الوهابي الذي تغلغل داخل الجامعات والمعاهد والمدارس الازهرية من خلال عدد كبير من علماء الازهر ومشايخه ممن تأثروا واعتنقوا الفكر الوهابي السلفي الذي يعد المرجعية الرئيسة للتنظيمات الاجرامية في العالم.

وذكرت المنظمة، ان “مؤسسة الازهر رفضت اغلاق المعاهد الدينية وكتاتيب تعليم القرآن الكريم والمدارس الدينية الخاصة وحضانات الاطفال الدينية وزوايا المساجد لمواجهة انتشار ظاهرة داعش كما ان الدولة تقاعست عن مصادرة الكتب السلفية من المكتبات واشرطة الكاسيت”.

واكد المتحدث الاعلامي للمنظمة زيدان القنائي، ان “الازهر المخترق من الوهابية نتيجة الدعم المالي السعودي للأزهر رفض ايضا تعديل المناهج الدينية وإغلاق معاهد تعليم القرآن والكتاتيب التي يديرها غير المتخصصون وترك المعاهد الأزهرية والمساجد الأهلية التي تسيطر عليها تنظيمات تتبنى الفكر التكفيري دون رقابة من وزارة الاوقاف التى تدير المساجد بمصر او حتى مؤسسة الازهر وخاصة بمحافظات الدلتا والصعيد حيث يوجد ما يزيد عن 3 الاف مسجد اهلى خارج سيطرة الدولة والاف الزوايا وحضانات اطفال تديرها تنظيمات دينية متشددة من خلف الستار بموافقة الدولة”.

وانتقدت المنظمة قيام الازهر “منع اقامة المناسبات الدينية في مسجد الامام الحسين(ع) في القاهرة ودوره في التحريض ضد اتباع اهل البيت ومنع تداول الكتب الخاصة بالمذهب الشيعي داخل مصر، الامر الذي يؤكد اختراق التنظيمات الوهابية لتلك المؤسسة التي كانت تتسم بالوسطية”.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.