الشيخ الراضي: حروب المنطقة تكفيرية والكيان السعودي منبعها

تنزيل (6)

الانصار/.. يتعرض الشيخ حسين الراضي الى التهديدات من قبل سلطات الكيان السعودي بعد استدعائه على خلفية خطب الجمعة التي ألقاها في الأسابيع الماضية، وتناول فيها جريمة إعدام الشهيد الشيخ نمر النمر، والعدوان السعودي على اليمن. وأوضح الشيخ الراضي بأن “حديثه عن الاستدعاء ليس من باب التظلم الشخصي، ولكن لانه ظاهرة مستمرة شملت عددا من العلماء في المنطقة”.

وركز في خطبته على ملف الانصاف لجميع الناس مسلماً كان أو غير مسلم، سنياً أم شيعياً، ولجميع أفراد الشعب بلا تفرقة بينهم ولا تمييز عنصري ولا طائفي ولا مذهبي ولا محسوبيات.

وتعبيرا عن ثباته على مواقفه تساءل الشيخ الراضي في خطبة الجمعة: هل يوجد في السعودية حرية في التعبير عن المعتقدات والأفكار والشعائر؟؟ وهل يوجد لدينا حرية في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ؟؟ وفي السياسة الخارجية، قال الشيخ الراضي بأن “الحروب التي تُشنّ في المنطقة هي حروب تكفيرية”، مبدياً الأسف “لتحوّل السعودية إلى منبع التكفير”. وقال إن “الإرهاب التكفيري متغلغل في السعودية، وعلى أبوابها، وكل مساجدنا وحياتنا مهددة، والدولة تلاحق كل من ينتقد أو يتساءل”.

وختم الشيخ الراضي قائلا: إذا كانت الحكومة ظالمة لشعبها.. وتحكمه بالحديد والنار فسوف يلحقها العار في الدنيا وتكون عبرة لغيرها في التاريخ”.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.