وفد صهيوني رفيع يلتقي مسؤولي ال سعود في الرياض

السعودية

الانصار/.. كشفت القناة الاسرائيلية العاشرة ،الاثنين، عن زيارة اجراها وفد من الكيان الصهيوني الى نظيره السعودي مؤخرا  ضم شخصية كبيرة.

وذكرت، أن ” السعوديين طالما أرادوا أن تبقى لقاءاتهم مع الإسرائيليين في الظلام إلا أن العهد الجديد للملك سلمان والأمراء الجدد المحيطين به لا يخجلون بذلك ويضعون المسألة الفلسطينية جانباً”.

وقال محلل الشؤون العربية في القناة: ” السعوديون أنفسهم أصحاب المبادرة العربية تجاه إسرائيل يقولون لا يهم ما تفعلون مع الفلسطينيين، لدينا مشكلة تتمثل في أن الولايات المتحدة الأميركية تركت المنطقة”.

وأضاف “السعوديون يريدون إسرائيل في كل ما يتعلق بالاتفاق مع إيران، لذلك  هناك دفء في  العلاقات”.

وأكد على وجود المزيد من اللقاءات التي لا يمكن نشرها، موضحاً أن “مسألة اللقاءات مرتبطة بمستوى النشر، واصفا “هذه اللقاءات بالساخنة جداً جداً والرائعة في جبهة العلاقات مع السعودية ومع سائر دول الخليج”.

على صعيد متصل أفادت القناة الإسرائيلية العاشرة أنه “خلف كواليس السلام البارد مع مصر، يستتر تعاون أمني واسع بين القاهرة وتل أبيب، أخذ بالتطور منذ تولي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحكم”.

محلل الشؤون العسكرية في القناة ألون بن دافيد قال إن “إسرائيل أقامت في السنوات الأخيرة منظومة علاقات حميمية جداً مع الدول السنية المعتدلة في المنطقة ابتداء بمصر ومروراً بدول الخليج وغيرها من الدول لأن هوية المصالح متشابهة”.

واستدرك “ما يقلق هذه الدول السنية هو المحور الشيعي بقيادة إيران، والأمر نفسه يقلق إسرائيل”.

وتابع : “اليوم للعلاقات شكل معين.. بمعنى آخر هم يجلسون معنا في غرف مغلقة ويتصافحون ويتفقون على كل شيء، لكن هذه الدول تقول إذا كنتم تريدون أن تكون هذه العلاقات علنية عليكم أن تظهروا كأنكم تحاولون حل النزاع مع الفلسطينين وطالما أن هذا لا يحدث هذه العلاقات ستبقى سرية”. انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.