السعودية دولة ( منوية ) والامارات دولة ( مخ..ية )

تنزيل

كتب /  ماجد زهير شنتاف …

مشكلة دول الخليج انها تعتقد بان المال يمكنها من ان تكون ما تريد وان تصبح ما تشاء وكل ذلك بسبب غياب العقل والفهم والادراك ولذلك تستنفذها الدول الكبرى وفي الاخر تلفظها جيفة على قارعة الطريق .

السعودية ومنذ السبعينيات راودها الحلم بان تكون دولة نووية ولكن لعلمها بانها لاتملك الخبرات ولا الكفاءات ولا العقول ولا المهارات ولا التخصصات اللازمة فانها القت بكل ثقلها في السبعينيات الى جانب حكومة الباكستان التي كانت تشق طريقها نحو النادي النووي بكل سرية وثبات من خلال علماءها وفنييها ولذلك وقفت السعودية الى جانب الباكستان ومدتها بالمال اللازم خصوصا بعد العقوبات الدولية عليها بعد اجراءها التجربة النووية الاولى معتقدة بانها ( اي السعودية ) ستستطيع يوما ان تشتري قنبلة نووية جاهزة من باكستان وتدخل النادي النووي مع الاخرين وهذه طريقة التفكير تدل على غباء وجهل لامثيل له .

ظل حلم الحصول على القنبلة النووية يراود السعودية حتى عام 2008 عندما وقعت الولايات المتحدة الامريكية مذكرة تفاهم مع السعودية لبدء برنامج نووي سعودي مدني ارضاءا للسعودية بعد ان دخل البرنامج النووي الايراني مراحل متقدمة واعلان السعودية عن غضبها واستياءها ولكن الولايات المتحدة لم تترجم المذكرة الى عمل على ارض الواقع لانها تعلم بان السعودية لايمكن الاعتماد عليها كونها ليست دولة بالمعنى الحقيقي للدولة وانها راعية للارهاب العالمي وكونها خزان نقود يستحلبه الغرب كيفما ومتى يشاء ، وعندما وجدت السعودية ان اوربا وامريكا ستجد حلال مناسبا ومرضيا لايران وستعود ايران لاعبا اساسيا وان لا احدا يعير السعودية الاهتمام رغم صفقات الاسلحة الهائلة التي تعقدها مع اوربا وامريكا فانها قررت عام 2010 انشاء مدينة الملك عبدالله للطاقة النووية ووضعت لها ميزانية قدرها 100 مليار دولار لانشاء 16 مفاعل نووي لمعالجة ازمة الطاقة الكهربائية على ان يكون الانجاز عام 2020 ولكنها لم تجد من يعقد معها اتفاقا او يعرض مساعدته رغم الميزانية الهائلة فبقيت المدينة ارضا جرداء ليس فيها او عليها ما يذكر حتى جاء الاتفاق النووي مع ايران فجن جنون السعودية وشعرت بانها قد تعرضت للغدر والاهمال و الخديعة ولذلك وفي اول يوم اثنين من بعد توقيع الاتفاق الايراني العالمي وهو يوم انعقاد جلسة رئاسة الوزراء السعودي الاسبوعية قررت الحكومة السعودية البدء بعقد اتفاقات نووية مع عدد من الدول الاوربية دون الولايات المتحدة ظنا منها بانها تعاقب الولايات المتحدة وان الدول الاخرى ستتجاوب معها دون الالتفات للمواثيق و القوانين الدولية بخصوص البرامج النووية فهرول محمد بن سلمان الى روسيا ووقع اتفاقية تعاون لانشاء مفاعلات وتاهيل الكوادر العلمية وبنفس الوقت وقعت السعودية مع فرنسا اتفاقا لبناء مفاعلين نووين داخل السعودية بتكلفة تصل الى 8 مليار دولار كما تم عقد اتفاق تعاون مع كوريا الجنوبية لبناء مفاعلين نووين من نوع سمارت بالاضافة الى التعاون في الابحاث و التطوير ومن ثم سافر محمد بن سلمان الى الباكستان وعرض على الرئيس الباكستاني شراء قنبلة نووية باي ثمن تطلبه الباكستان مع تعهد السعودية بالاستثمار في باكستان بما لايقل عن خمسين مليار دولار وتشغيل مليوني عامل باكستاني في السعودية خلال عامين مع وعد بحث البحرين والامارات على الاستثمار في باكستان ، الجانب الباكستاني صعق من عرض الشراء اللامعقول فبيع قنبلة نووية ليس بالموضوع المطروح في اي نقاش مع انه ممكن تقنيا ولكنه محاذيرها ومخاطره وتبعاته لن تتحمله اي حكومة لذلك فكيف اذا باعت الباكستان قنبلة نووية الى الدولة الارهابية الاولى في العالم وهي السعودية ؟ فطلب الجانب الباكستاني مهلة لدراسة الطلب السعودي حتى لا ترفض مباشرة وهو ما سيكون له تاثير سياسي واقتصادي على العلاقات الباكستانية السعودية فاثرت تسريب خبر بهذا الشان الى الاعلام لياتي الرد الحاسم من وزير الخارجية الامريكي جون كيري عندما صرح قائلا بانه لا يمكن لدولة شراء قنبلة نووية من السوق هكذا لان هناك الكثير من القوانين الخاصة بحظر الانتشار النووي وان السعودية تدرك بان هناك تداعيات كبيرة لاي خطوة من هذا النوع وان امرا كهذا لن يكون سهلا ولا حتى ممكنا لان المملكة عندها ستمر بكل الامور التي مرت بها ايران وبذلك تلقت السعودية صفعة امريكية قوية لم تجد ما ترد به الا بعاصفة الحزم السلمانية ضد الشعب اليمني الشقيق .

اقفل المجال النووي امام السعودية بشكل تام رغم العقود المليارية التي ابرمتها ومذكرات التفاهم التي وقعتها فعاد مجلس الوزراء السعودي للانعقاد كعادته يوم الاثنين وقرر ابقاء السعودية دولة منـــوية نعم منوية كما هي و التخلي عن تحويلها الى دولة نووية وطالب من كل امراء ال سعود وشيوخهم الانطلاق لمواخير الوهابية وممارسة جهاد النكاح مع المحارم و القريبات وكذلك الانطلاق الى مواخير العالم لاثبات ان السعودية الدولة الاولى منويا وان تحتفظ بصدارتها في هذا الموقع وانها لن تكون نووية يوما وهذا هو قدرها وقد كان تاريخها وسيبقى مستقبلها وقد يتحول اسمها الى المملكة العربية السعودية المنوية العظمى وهو اقصى فخر وانجاز يمكن ان تحققه هذه العائلة ومحمد بن سلمان بالذات .

اما دولة الامارات العربية المتحدة فهي كالذي يتفاخر بان له ابناء كثر وعيال بينما هو مخصي وان ابناءه الذين يشير اليهم ويقول امام الاخرين بانهم ابناءه وعياله انما هم الابناء الذين انجبته زوجته من جيرانه الذي يتغشاها كل مرة يسافر فيها المخصي خارج البلد .

فحكومة الامارات وبعد وفاة مؤسسها الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رحمه الله انتقلت من دولة محترمة خليجيا واقليميا الى دولة ارهابية ترعى القتل و الدمار و الخراب في بلاد المسلمين ظنا منها انها سيكون لها موقع في ساحة القرار العالمي وبينما كان حاكم دبي مهتما في ان تكون امارته قبلة السياح وجنة المستثمرين فان حكام ابوظبي قرروا ان يكون عملهم في ساحات ليست اماراتية فاول ما فعلوا انهم تبنوا الارهاب في العراق الجديد ومولوا اغلب التنظيمات الارهابية من غير القاعدة سابقا وداعش حاليا لان هاتين من حصة السعودية وتحت حمايتها وبعدها انتقلوا الى التخريب في سوريا ومن ثم استعانوا بقوات من امريكا الجنوبية للقتال بملابس الجيش الاماراتي ضد الشعب اليمني و القلة القليلة التي ارسلوها من جنودهم قتلوا في اول يوم وصلوا فيه ارض اليمن فيما فر الكثيرون الى سلطنة عمان وعادوا منها للامارات .

كما اكتشف حكام ابوظبي بان شراء اندية اوربية لكرة القدم يجعلهم من المشاهير فقاموا بشراء عدة اندية بريطانية وفرنسية حتى يرد اسم الشيخ منصور او هزاع في الصحف الاجنبية وصرفوا من اجل ذلك مئات الملايين من الدولارات ولازالوا معتقدين بان هذه الاعمال تجعلهم لاعبا معتبرا في الساحة العربية والاقليمية وحيث انهم ليسوا اهلا للتفكير او البحث او المناقشة و الحوار فانهم يعتمدون في قراراتهم داخل المنظمة العربية على الاستشارات التي يقدمها لهم محمد دحلان الامني الفلسطيني الذي هرب من غزة بعد ان كان يتوقع ان يكون مكان محمود عباس في خلافة ياسر عرفات وبما انه معروف عن رجل الامن العربي تعطشه للدماء و القتل و الاعتداء على الاخر وانتهاك الحرمات فلذلك نرى ان تدخلات حكام ابوظبي في اي مكان لا يخلف الا انهارا من الدماء وجثثا للابرياء وتدميرا للمدن بينما كانت عطاءات زايد الخيرية تشمل اكثر البلدان العربية و المسلمة ، اما السياسة الخارجية فتديرها شركة استشارات متعددة الجنسيات تتكون من ثلاثة عشر مستشارا يقدمون لهم الاستشارات حول التصريحات التي يجب ان يطلقوها والاتفاقيات التي يعقدوها و السياسة الخارجية التي يجب ان يعتمدوها وبالتالي هم تماما كالمخصي الذي يفرح بما تنجب زوجته من جيرانه ليدعي بانه ابوهم وهم ابناءه .

بالمحصلة بقيت السعودية دولة منوية ولم تستطع ان تكون نووية لان جل عقلها وتفكيرها مخرج منيّها وتبقى الامارات دولة مخصية كون حكام عاصمتها نتاج جارتهم المنوية ولذلك ترى ردود افعال الامارات اقوى بمرات عن ردود السعودية رغم انها هي معنية بما يحدث ولكن كما قلنا يضطر المخصي للافتخار بابناء زوجته من جيرانه لاخفاء ما هو عليه .

المملكة المنوية لصاحبها محمد بن سلمان و الامارة المخصية لصاحبها محمد بن زايد

وزير خارجية المملكة المنوية عادل الجبير الاملط الاملس ووزير خارجية الامارة المخصية عبد الله بن زايد العاجز جنسيا فاي مستقبل ينتظر هاتين الدولتين ؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.