30 بلدة في حماة توافق على المصالحة الوطنية وعودة سلطة الدولة السورية

تزامناً مع تقدم الجيش.. ملتقى للمصالحة الوطنية في القنيطرة

الانصار/.. وافقت أكثر من (30) بلدة في محافظة حماة السورية على المصالحة الوطنية بوساطة مركز التنسيق الروسي بقاعدة حميميم للمصالحة بين الأطراف المتنازعة في سوريا.

وقال رئيس مجموعة المصالحة في محافظة حماة المقدم غيرمان رودينكو ان “هذا العمل صعب وهش، وكل شيء يقوم على جوانب دينية وقومية، لكن عموما وقّعت (30) بلدة خلال عمل المجموعة بيانات الانضمام إلى العملية السلمية والمفاوضات”.

واضاف أن ” الاتفاق الذي يعرض للتوقيع من قبل ممثلي السلطات المحلية ينص على عدم استخدام السلاح ضد الجيش الحكومي ومساعدة العملية السلمية والموافقة على عودة سلطة الدولة إلى المنطقة”.

وكان رئيس مجلس الاتحاد الروسي، فالينتينا ماتفيينكو قد اعرب امس الأربعاء (2 اذار)، عن تفاؤلها بالنتائج الاولية للهدنة السورية رغم صعوبة.

وقالت ماتفيينكو أنه ” بالرغم من وجود مقاومة للاتفاق، فإن حوالي (100) منظمة مدنية أعلنت عن وقف لإطلاق النار”، مؤكدة أنه ” من الصعب المبالغة في تقييم الاتفاق الروسي الأمريكي حول وقف إطلاق النار”.

ودخلت هدنة وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ اعتباراً من (27 شباط)، بعد أن توصلت موسكو وواشنطن إلى اتفاق بشأنها يوم (22 شباط) الماضي.

وحسب الإعلان المشترك لروسيا والولايات المتحدة، لا تشمل الهدنة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة”، وغيرهما من المنظمات التي يصنفها مجلس الأمن الدولي كمنظمات إرهابية.انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.