حركة الامة تثمن الدعم الايراني للمقاومة اللبنانية وتؤكد لن نترك طريق الجهاد

حركة-الامة

الانصار/.. ثمنت “حركة الأمة” في لبنان، الاربعاء، دور الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دعم لبنان وفلسطين شعبا ومقاومة، فيما اكدت استمرارها في طريق الجهاد.

وقال رئيس “اتحاد علماء المقاومة” الشيخ ماهر حمود انه “لن يكون على ساحة هذا الصراع مع العدو وجود إلا لمن يدعم المقاومة”، مضيفا “من لا يتبن قضايا الأمة وعلى رأسها فلسطين ومواجهة التشرذم بين المسلمين لا ينتم الى العروبة بشيء”.

من جهته، شكر ممثل حركة “الجهاد الاسلامي” في لبنان أبو عماد الرفاعي “ايران لدعمها لفلسطين وهي التي لم تبخل يوما في سبيل نصرة المستضعفين”، وطالب “العرب والمسلمين بدعم الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الصهيوني وضرورة تقديم كل اشكال الدعم لإسترجاع الأرض والمقدسات”.

بدورها، لفت رئيس الهيئة الادارية في “تجمع العلماء المسلمين” الشيخ حسان عبد الله الى ان “الدعم الإيراني للمقاومة هو نتاج فكر ونهج وإيمان”.

وذكّر انه “عندما اجتمعت كل الدول ضد ايران لم تتوقف الجمهورية المباركة عن دعم فلسطين وهي لم ترض بأي مساومة مع العدو على أي شبر من أرض فلسطين كما يفعل بعض العرب اليوم بمبادراتهم الاستسلامية”.

اما رئيس “حركة الامة” الشيخ عبد الناصر جبري فأشاد “بدعم الجمهورية الإسلامية الإيرانية للمقاومة في فلسطين ولبنان”، وشدد على ان “الدعم المقدم من إيران ومن سوريا الشقيقة أثمر الإنتصارات في لبنان وغزة”.

واكد “لن نترك هذا الطريق فبصمودنا ووقوف إيران إلى جانبنا ومساندة الشعوب الحرة الداعمة لنا سننتصر والمسيرة إلى فلسطين لن تتوقف مهما بلغت التضحيات”.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.