متظاهرو ديالى يطالبون باحالة قادة الامن وبعض نواب البرلمان للتحقيق والمحافظ يغلق مؤسسات الدولة تضامنا

ديالى2

الانصار/.. تظاهر المئات من اهالي ديالى ،الاربعاء، امام مجلس المحافظة للمطالبة باحالة جميع القادة الامنيين وبعض نواب البرلمان للقضاء واطلاق رواتب الحشد الشعبي المتوقفة منذ اشهر.

وذكر الخبير الامني فاضل ابو رغيف على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) واطلع عليها موقع /الانصار/ ان ” الوضع في محافظة ديالى سيء جدا، لاسيما بعد الهجمات الاجرامية الاخيرة التي تعرض لها قضاء المقدادية واسفرت عن استشهاد واصابة العشرات من المواطنين”.

واضاف ان ” اهالي المحافظة طالبوا في تظاهرتهم صباح اليوم باحالة جميع القادة الأمنيين وبعض نواب البرلمان الى التحقيق وتعويض عوائل الشهداء واعطاء رواتب الحشد الشعبي المتوقفة منذ اشهر عدة وتقديم الارهابيين المتورطين بمجزرة المقدادية الى القضاء”.

من جهة اخرى طالب ابو رغيف ” الكتل السياسية بتقديم استقالاتها بشكل جدي لرئيس الوزراء حيدر العبادي بهدف الخروج من الازمات التي تعصف بالبلاد والسيطرة على الاوضاع”، داعيا ” العبادي الى القاء الكرة في ملعب البرلمان عبر تقديم مرشحين جدد بصورة عاجلة لتولي المناصب الوزارية بدلا عن المستقيلين”.  

من جانبه، قال شاهد عيان لـ/الانصار/، ان ” محافظ ديالى مثنى التميمي نزل الى الشارع بصحبة مجموعة مسلحة وقام بحرق اطارات السيارات واغلاق الدوائر الحكومية تضامنا مع المتظاهرين”.

وشهد قضاء المقدادية مؤخرا احداث دامية بعد استهداف مجلس عزاء وكازينو شبابي وعدة وجوامع راح ضحيتها العشرات من المدنيين العزل.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.