أمريكا وبريطانيا تسرقان النفط والغاز اليمني

سرقة

الانصار/.. أفادت تقارير ومعلومات استخباراتية يمنية التي حصلت عليها وكالة النجم الثاقب نسخة منها، بأن تحالف العدوان يصدر النفط والغاز الطبيعي اليمني بمساندة ميليشيات الفار هادي وعناصر داعش والقاعدة الى السعودية والامارات ومن ثم الى أمريكا وبريطانيا.

وأكدت المصادر بأن “النفط والغاز هو الذي يقرر ميزانية العدوان السعودي الامريكي على اليمن بالإضافة أن النفط العراقي واليمني والسوري الذي يخرج بتخطيط أمريكي يدعم الجماعات التكفيرية ويخدم مصالح الكيان الاسرائيلي في المنطقة”.

مبيناً، ان “العدوان أرسلت قوة معززة بالمدرعات والدبابات إلى ميناء بلحاف بمحافظة شبوة، جنوب شرق، وذلك ضمن التعزيزات الضخمة التي وصلت مأرب، شرق اليمن”.

كما تفيد المعلومات أن القوة العسكرية وآليات عسكرية لم تأتي لحماية أنبوب الغاز الطبيعي المسال والذي يمتد لنحو 300 كم من القطاع 18 في منطقة صافر بمحافظة مأرب إلى محطة بلحاف للغاز المسال وميناء التصدير بمحافظة شبوة، بل جائت لسرقة الثروات الطبيعية اليمنية. و هناك ترتيبات لنقل المقر الرئيسي لشركة صافر الحكومية اليمنية من صنعاء إلى عدن.

وأشارت المعلومات، إلى أنه سيتم تصدير النفط عبر الميناء النفطي في عدن وميناء الضبة النفطي في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت على الساحل الشرقي لليمن، فيما سيتم تصدير الغاز الطبيعي عبر ميناء التصدير في بلحاف. انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.