“المعارضة السورية” و “انقرة” تضعان العراقيل في دولايب الحلول السلمية للازمة السورية

اجتماع

الانصار/خاص/.. لا تنفك ماتسمى بالمعارضة السورية التي شكلها الكيان السعودي في مؤتمر عقد بالرياض على وضع العراقيل في دولايب الحلول السلمية للازمة السورية، وتساعدها في ذلك تركيا التي تعزف على نسف اوتارها التخريبية.

اذ صرح مايسمى بكبير مفاوضي المعارضة محمد علوش الذي وصل جنيف امس السبت للشروع بالمفاوضات السورية، بان “المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الرئيس بشار الاسد او بموته”.

من جانبه طالب مندوب روسيا الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف أليكسي بورودافكين ، “المعارضة السورية المتشددة بالتخلي عن مطالبها بالتنحي الفوري للرئيس السوري من منصبه”.

واضاف ان “مطلب التنحي الذي تؤكد عليه المعارضة السورية يبين عدم جاهزيتهم لخوض المفاوضات والتوصل إلى اتفاق سلمي للازمة”.

وانتقد المندوب الروسي بشدة “موقف الممثلين الأتراك الذين توعدوا بنسف المفاوضات في حال حضور وفد عن الأكراد السوريين إلى جنيف”، مطالبا ” بمنح الاكراد تمثيلا في المفاوضات”، عادا في الوقت نفسه” اللهجة التركية تلك بغير المقبولة والمرفوضة بتاتا”.انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.