العفو الدولية تطالب الكيان السعودي بوقف عمليات الإعدام المخطط لها فوراً

منظمة-العفو-الدولية

الانصار/.. أكدت منظمة العفو الدولية، الاحد، إنّ عائلات ثلاث فتية من المعتقلين الذين جرى اعتقالهم وهم تحت سن الثامنة عشر على خلفية مشاركتهم في تظاهرات معارضة للحكومة السعودية، يشعرون بالخوف من أن يكون أبناؤهم من بين 4 سيجري إعدامهم، فيما طالبت بوقف عمليات الإعدام المخطط لها فوراً.

وقالت المنظمة في بيان اطلع عليه /الانصار/، إن “عائلة المعتقل علي النمر عبّرت على مواقع التواصل الاجتماعي عن قلقها من الإقدام على إعدام إبنها مع كل من المعتقلين داوود حسين المرهون و عبدالله حسن الزاهر”.

واضافت المنظمة إنه “جرى الحكم على هؤلاء الشباب حتى الموت على الرغم من العيوب الخطيرة في محاكماتهم، بناءً على اعترافات “انتزعت تحت وطأة التعذيب”، وهو ما رأت فيه المنظمة “مثالاً مقززاً من السلطات عدم احترام حياة الإنسان”.

واكد المنظمة “يجب على السلطات السعودية وقف عمليات الإعدام المخطط لها فوراً، وإعلان حظر رسمي على تنفيذ هذه الأحكام. ويجب أن تباشر بتحقيقات محايدة حول مزاعم التعذيب التي يقوم بها رجال الأمن، والقيام بإصلاح جذري للنظام القضائي لوضع حد لهذه الانتهاكات الفظيعة “.

وقد ألقي القبض على الفتى علي النمر في “فبراير 2012” عندما كان يبلغ من العمر 17 عاماً، وفي “مايو 2014” حكم عليه بالإعدام من قبل المحكمة الجنائية المتخصصة في جدة”،ونقلت المنظمة عن والدة المعتقل النمر أنها لاحظت “جروح وكدمات وتورم” على جسده عندما قامت بزيارته في السجن.

كما أُلقي القبض على المعتقلين داود حسين المرهون وعبد الله حسن الزاهر يوم “22 مايو” و “3 مارس 2012″، عندما كانا في سن 17 و 16 على التوالي، وحكم عليهما بالإعدام من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة في الرياض في “أكتوبر 2014”.

وبحسب المنظمة فإن المعتقلين الثلاثة جرى انتزاع اعترافاتهم تحت التعذيب أثناء الاحتجاز، وأن المحكمة رفضت الأمر بإجراء تحقيق في ذلك.

وذكّرت المنظمة أنه في بداية “يناير” من هذا العام، أقدمت المملكة على إعدام الشيخ الشهيد نمر باقر النمر (عم المعتقل علي النمر) إلى جانب 46 شخصاً آخرين أُعدموا في اليوم نفسه.

وعلّق “جيمس لينش” أن “السعودية تستخدم عقوبة الإعدام لإسكات المعارضين، في رسالة تقشعر لها الأبدان إلى أي شخص يجرؤ على التحدث علناً ضد السلطة”.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.