سليماني يبعث رسائل تحذير للكيان السعودي بشأن اليمن وحزب الله

سليماني

الانصار/.. اكد قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني ،الاثنين، إن الجمهورية الاسلامية تعد محور اساسي في العالم الاسلامي، مبينا ان اعداءها ازدادوا و عداوات اليوم ليست كعداوات الأمس واسلحتها باتت مختلفة.

وقال سليماني في تصريحات صحافية تابعها موقع /الانصار/، ان  ” التكفيريين اشعلوا النيران في بيوت الأخوة السنة ومن قام بذلك كان يظن أن ايران والشيعة سيخضعون”،  مؤكداً أن ” الاعتداء على الانسانية يتم في العالم “السنيّ” من قبل المجموعات التكفيرية أكثر من أي مكان آخر في العالم”، متسائلاً ” في أي بلد إسلامي سعينا لتشييع السنة ؟ بل على العكس كنا دائما درع دفاع عن أهل السنة؟”.

واضاف ان ” ايران باتت تشكل محورا في العالم الإسلامي فإن اعداءها ازدادوا و عداوات اليوم ليست كعداوات الأمس واسلحتها باتت مختلفة وهذه العداوات ليست بسبب ما يسمونه بمغامرات ايران”.

وتابع سليماني: “هل نسمي دفاع إيران بالمال والأرواح عن المسلمين بالمغامرة؟ وهل يعيب ايران ان تقف في وجه تنظيم يبيع و يشتري بالفين امرأة، و هل يعيبها ان تقف في وجه من يعادي المسلمين و من يدمر المساجد و الأماكن المقدسة لدى المسلمين؟” .

واوضح انه  ” لا يوجد افضل من ايران مداراة و سعياً للسلام مع الجيران كونها لم تلحق الضرر بجيراننا لا كلامياً و لا عملياً”، مضيفاً إن ” إيران لم تعتد على أي دولة وتاريخ الثورة الاسلامية في ايران لا يذكر بانها  قامت بافتعال أي قضية او الدخول في اي مغامرة مع الكيان السعودي، بل ان بني سعود هم من يفتعلوا القضايا للاسلام و المسلمين”.

وفي هذا السياق طرح سليماني سؤالاً ” ماذا يعني ان تقوم دولة كالسعودية بالاعتداء على اليمن لاكثر من عام بهذا الشكل دون مراعاة لأي حقوق إسلامية أو إنسانية و بوحشية تقتل الرجال و النساء”؟

واردف قائلا ان “حزب الله في لبنان حزب عربي إسلامي لم يقم باي شيء ضد بني سعود، وهو استطاع لوحده ان يدافع عن العرب و أعداء الاسلام و يهزمهم و هو ما عجزت عنه الجيوش العربية منذ عام 1948″.

وختم بالقول :” العدو كان سابقاً في جبهة واحدة و اليوم هو في عدة جبهات لذا يجب أن تكون جهوزيتنا على كل هذه الجبهات”.انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.