امير سعودي يعترف بدعم بلاده للجماعات الاجرامية في سوريا

الأمير السعودي تركي الفيصلالانصار/.. لخّص مقال الأمير السعودي تركي الفيصل الذي نشر اليوم في صحيفة “الشرق الأوسط” بعنوان ” لا يا سيد أوباما ” خيبة أمل المملكة جراء تصريحات حليفها الأكبر الرئيس الأميركي باراك أوباما لمجلة “أتلانتيك” مؤخرا.

واعترف الفيصل ” بدور بلاده التخريبي في سوريا واليمن والمنطقة عبر تلميع صورتها بالقول: “نحن من دعم (جماعات المعارضة) السورية، ونحن من بادر إلى تقديم الدعم العسكري والسياسي لقوات هادي في اليمن، فضلا عن تشكيل تحالف إسلامي عسكري”.

واكد فى جانب اخر من مقاله، أن “الكيان السعودي يشترى السندات الحكومية الأميركية ذات الفوائد المنخفضة التي تدعم أميركا، وتبعث آلاف الطلبة إلى الجامعات الأميركية وبتكلفة عالية، كما يستضيف أكثر من (30) ألف مواطن أميركي وبأجور مرتفعة”.

يشار الى ان تركي الفيصل سفير السعودية لدى واشنطن ورئيس الاستخبارات السعودية سابقا وصديق الكيان الصهيوني الذي يجاهر بمصافحته للمسؤولين الصهاينة ويبادر إلى إجراء المقابلات مع وسائل إعلام العدوّ دون تردّد. انتهى/62ج

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.