العراقيون: الجبوري يعد بيدقاً سعودياً في بغداد وذهب للرياض لتقديم الولاء لحكامها

الجبوري

الانصار/.. على شاكلة ما قامت به بعض الشخصيات اللبنانية من حجّ الى السفارة السعودية في بيروت لتقديم الطاعة لولاة الامر في الرياض، علّهم يخففون غضبهم عن هذا البلد، هرع رئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى الرياض، بعد غضب الاخيرة من موقف وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، خلال اجتماع جامعة الدول العربية في القاهرة، الأسبوع الماضي.

ويقول عراقيون ان الجبوري الذي يعتبر بيدقاً سعودياً في بغداد، ذهب الى الرياض لتقديم الولاء لحكامها والبراءة من تصريحات الجعفري التي اشاد فيها بـ”حزب الله” و”الحشد الشعبي”، واصفا من يتهمها بـ”الارهاب” بانه هو “الارهابي”.

وكان المتحدث باسم الجبوري، عماد الخفاجي، زعم ان الزيارة تتضمن إجراء مباحثات مع المسؤولين السعوديين بشأن مكافحة الإرهاب، واضاف انها تأتي بعيد إنعقاد اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ببغداد، مشيرًا أن الأمر يتطلب إجراء المزيد من المباحثات مع كافة الدول للحصول على دعم للعراق في حربه ضد الإرهاب.

وكانت بغداد قد استضافت المؤتمر الحادي عشر في منظمة التعاون الإسلامي، بين 20 و25 كانون الثاني 2016م.

وبالعودة الى زيارة الجبوري، فقد التقى الملك سلمان ووزيري الداخلية والدفاع محمد بن نايف ومحمد بن سلمان، كما التقى رئيس مجلس الشورى عبد الله آل الشيخ.

وبعيد اللقاءات قال الجبوري ان السعودية تسعى إلى إيجاد فرصة وحدة إسلامية، منوهاً بما زعمه لها من دور في الدفاع عن قضايا الأمة والسعي لإيجاد الحلول الواقعية لها.

واشاد الجبوري بالتحالف الإسلامي، معبراً عن أمله في أن تكون هذه المبادرة خط البداية لتكوين القوة الإسلامية العربية الفعالة والقادرة على حماية مقدرات الأمة وهويتها من الإرهاب ومن كل محاولات الهيمنة التي تسعى لتغييب الهوية وتغييرها على حدّ تعبيره.انتهى/ 62 ش

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.