الوفاء للمقاومة : بنو سعود يغطون العدوانیة الصهيونية علی لبنان

بيروت

 

الانصار/.. رأت کتلة الوفاء للمقاومة، الجمعة، أنّ توصیف الكيان السعودي لحزب الله بأنه منظمة إرهابیة هو من أسخف مبتکرات بني سعود المترهلة والفاقدة للتوازن، فضلاً عن أنه انسیاق وراء المنطق الصهیونی وتغطیةٌ لعدوانیته علی لبنان.

وذكرت الکتلة في بيان اطلع عليه موقع / الانصار/، ان ” انحراف الكيان السعودي نحو الممارسة العدوانیة المکشوفة ضد شعبنا وأهلنا فی لبنان وسوریا والعراق والبحرین والیمن, وتدخله الفاضح فی الشؤون الداخلیة لهذه البلدان وغیرها, واستخدامه الطائش والکیدي لعصابات الارهاب التکفیري من اجل تفتیت المنطقة واضعاف قدراتها, هی مؤشرات کافیة للدلالة علی تخبط وافلاس هذا النظام وغرقه فی وحول الاضطراب والفوضی وفی مستنقع الانقیاد للأجنبی وتقدیم الخدمات للعدو الصهيوني, ومواصلة التحریض والتکفیر والقمع والاضطهاد لکل المنتقدین أو المناوئین لسیاسته والمتجرئین علی مطالبته بتصویب موقفه وتحسین سلوکه”.

واوضحت ان ” توصیف الكيان السعودي لحزب الله بأنه منظمة ارهابیة هو من اسخف مبتکرات بني سعود المترهلة والفاقدة للتوازن, فضلاً عن أنه انسیاق وراء المنطق الصهیونی وتغطیةٌ لعدوانیته علی لبنان خصوصاً بعد نأیِّ السعودیة بنفسها عن الموافقة علی بند التضامن مع لبنان بوجه الاعتداءات الصهیونیة حین تضمنه البیان الاخیر لوزراء الخارجیة العرب فی القاهرة”.

وأکدت علی  ” أهمیة دور المرأة فی المجتمع، الانسانی النبیل مقدرة عالیاً عطاءاتهما ودعمهما لخیار المقاومة ، وتنحنی أمام کل الشهیدات وامهات الشهداء, وامام کل الشهداء وآبائهم, لا سیما المعلمین منهم”.

وطالبت کتلة الوفاء للمقاومة ایضا بوضع حل نهایة للأزمة النفایات المتراکمة فی لبنان حتی لا تتکرر المهزلة التی أضرت بصحة اللبنانیین وبیئتهم خلال الاشهر الماضیة ، کما دانت الأعمال الإرهابیة فی کل من ترکیا وساحل العاج والمجزرة المروعة التی ارتکبها النظام السعودی مؤخرا ضد المدنیین باستهدافه سوقاً شعبیاً یمنیاً.انتهى/62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.