الجعفري يتهم دول مجلس الامن بدعم الجماعات الاجرامية في سوريا

الجعفريي

الانصار/.. أكد رئيس وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري في جنيف بشار الجعفري، الثلاثاء،  أن جلسة المباحثات التي عقدها الوفد مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا ومساعديه بمقر الأمم المتحدة بجنيف كانت “جلسة مهمة”.

وقال الجعفري في تصريح تابعه موقع / الانصار/ :  ” تطرقنا خلالها وبشكل معمق إلى مسائل تشكل أولوية بالنسبة لسورية وللعالم أجمع مثل قضية مكافحة الارهاب كتنظيمات وأفراد وكيانات في ضوء تنفيذ أكثر من 14 قراراً صادراً عن مجلس الأمن بهذا الصدد”.

واضاف : ” لقد شرحنا للمبعوث الأممي مخاطر قيام دول بعضها أعضاء في مجلس الأمن بدعم الإرهاب وتسليحه وتدريبه وتصديره إلى سورية عبر تركيا تحت مسميات عدة”.

وأكد الجعفري “أنه مهما كانت التسميات التى يتم من خلالها تعريف التنظيمات الاجرامية النشطة فوق الأراضي السورية فإن هذا لا يلغي أبدا واقع أن هذه التنظيمات المسلحة كلها اجرامية ولا يمكن لأحد أن يقنع أحدا اخر بما فيه الشعب السوري بأن شيشانيا وتركستانيا وأستراليا وأمريكيا وفرنسيا وبلجيكيا ومغربيا وليبيا وسعوديا وكويتيا وإماراتيا كلهم عبارة عن معارضة سورية معتدلة مسلحة”.

وتساءل الجعفري “لماذا لا توجد معارضة مسلحة معتدلة تنشط فوق الأراضي الفرنسية والبريطانية والأمريكية وترعاها دول أخرى؟  لماذا هذا التمييز بحق الشعب السوري فقط؟.

وتابع الجعفري “عندما يكون الإرهاب ناشطا في سورية ضد السوريين يسمى معارضة مسلحة “معتدلة” أو”جهاديين” أو”ثوارا” أو”متمردين” لكن لا يقال إنهم إرهابيون.. أما حين يعود هؤلاء الإرهابيون إلى عواصمهم التي أتوا منها في أوروبا وأمريكا وأستراليا ودول أخرى ويقومون بأعمال اجرامية ندينها نحن قبل غيرنا يصبح اسمهم إرهابيين، لكن طالما أن القتل بحق السوريين مستمر فهؤلاء ليسوا إرهابيين بل “جهاديون” و”معارضة معتدلة” وليسوا مرتزقة أبدا فقط في سورية المرتزق الأسترالي والإمريكي والفرنسي والبلجيكي اسمه “مجاهد”.. لكن هذا المجرم عندما يعود ويرتكب أعمالا اجرامية في الدول التي أتى منها يصبح وقتها إرهابيا بامتياز”.انتهى/62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.