أنصار ثورة 14 فبراير ينعون العالم السيد جواد الوداعي

الوداعي

 

الانصار/.. نعت حركة أنصار ثورة 14 فبراير عائلة وذوي الفقيد  وشعب البحرين والعلماء الأفاضل بمناسبة رحيل العلامة الجليل الرباني السيد جواد الوداعي رضوان الله تعالى عليه.

وقالت في بيانها قال رسول الله (ص): “اذا مات العالم الفقيه ثلم في الاسلام ثلمة لايسدها شيء”.

لقد كان العلامة الوداعي مثالاً للعالم الرباني المتقي والصالح والزاهد، حيث كان من خيرة العلماء الداعمين لمطالب شعبنا ، ومجاهداً ، دافع عن مطالب الشعب ضد الطغمة الخليفية الفاسدة والمفسدة ، وكان رافضا لظلم آل خليفة ووقف إلى جانب شباب الثورة وثورة 14 فبراير دون تحزب لأي إتجاه سياسي خاص.

كما كان من أهم العلماء الذين سجلوا مواقف تاريخية بإعلانه المواقف الرسالية ضد تجاوزات وجرائم العائلة الخليفية الغازية والمحتلة للبحرين.

وتطالب حركة أنصار ثورة 14 فبراير بالمشاركة الفعالة في تشييع جنازة هذا العالم الرباني الجليل، والحضور في مجالس التأبين التي ستقام لرحيله.

وانتقل الى رحمة الله تعالى عالم الدين البحريني السيد جواد الوداعي (٩٣ عاماً) ليلة امس بعد نقله إلى المستشفى إثر إصابته بوعكة صحية قبل أيام، فيما اعلنت عائلة الوداعي أنه سيشع اليوم (٢٢ مارس ٢٠١٦) من مسقط رأسه برأس الرمان (المنامة) إلى مقبرة الحورة، حيث سيوارى جثمانه الثرى الساعة الثالثة عصراً.انتهى/62

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.