دولة القانون: السفير السعودي بالعراق رجل مخابرات وتجاوز الخطوط الحمر

فردوس

الانصار/.. عبرت النائب عن ائتلاف دولة القانون فردوس العوادي، عن استغرابها من صمت الحكومة العراقية ، عن التدخلات والاساءات التي يقدم عليها السفير السعودي ثامر السبهان بين فترة واخرى.

وقالت العوادي في بيان لها اليوم ،وتلقى /الانصار/، نسخة منه، ان “السبهان تجاوز الخطوط الحمر هذه المرة بمحاولته استخدام قضية مدينة الفلوجة لتأجيج النعرات الطائفية داخل العراق”، مشيرة الى ان”السبهان لا يتصرف على انه شخص دبلوماسي ممثلا لدولة في العراق ، انما يتصرف كرجل مخابرات وممثلا لطائفة معينة”.

واضافت ، ان “حزن السبهان على الفلوجة ما هو الا دموع التماسيح المتباكية على ضحاياها ، لان كل الذي يجري في الفلوجة وجرى في مدن عراقية اخرى كان بسبب نظام ال سعود الذي يمثله السبهان في بغداد ، وهذا الامر اصبح اكثر من مجرد اتهام نتيجة الادلة المادية التي يملكها العراق ، والتي كلها اثبتت دعم السعودية لتنظيم داعش وتشجيعه اياه على قتل العراقيين في المدن التي يحتلها “.

وعدّت العوادي،ان “السبهان يتقصد باثارة النعرات الطائفية في العراق، بدليل ان تصريحه لم يكن كجواب لسؤول صحفي ، انما كان بمنطلق منه بتغريدة على صفحته الشخصية في احد مواقع التواصل الاجتماعي”.

وجددت العوادي “مطالبة الحكومة العراقية بطرد السبهان من العراق ومنع دخوله اليه مرة ثانية ووضعه في لائحة الاشخاص غير المرغوب بهم ، مشيرة الى ان تصريحات السبهان المستمرة وتدخله في الشأن العراقي اتت نتيجة لعدم شعوره باي رادع من قبل الحكومة العراقية ووزارة الخارجية بالذات”.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.