صحيفة: السعودية تموّل المخابرات الأمريكية مقابل سكوت واشنطن عن جرائمها

المخابرات

الانصار/.. كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير لها عن قيام السعودية بتمويل عمليات وكالة الإستخابات المركزية الأمركية (CIA) مقابل سكوت أمريكا عن جرائم آل سعود.

جاء ذلك في التقرير الذي كتبه “مارك مازيتي و مات أبوزو” بعنوان “ أمريكا تعتمد بقوّة على المال السعودي لتمويل دعمها للمقاتلين في سوريا” ونشرته الصحيفة في عددها الصادر يوم 23 مارس 2016.

وأكّد التقرير على أن “السعودية تزوّد المعارضين في سوريا بالأسلحة والمال، فيما تتولى المخابرات الأمريكية مهمة تدريبهم”.

وأشار التقرير إلى “الموافقة السرية التي منحها الرئيس الأمريكي باراك اوباما لوكالة الاستخبارات المركزية لبدء تسليح المقاتلين في سوريا عام 2013”.

وأوضح التقرير بأن “من موّل العملية بالسلاح والمال هو ذات الشريك الذي موّل عمليات المخابرات الأمريكية في مناطق الصراعات البعيدة طوال عقود خلت”.

وبيّن التقرير انخراط السعودية مرّة في تلك العمليات، ومرّة باقتصار دورها على “صرف الشيكات”، مؤكدا على أن “التحالف الأمريكي السعودي لازال واقفا على قدميه وسط بحر من المال السعودي، والإعتراف المتبادل بالمصالح الذاتية، بالإضافة إلى احتياطات النفط الهائلة لدى السعودية”.

وشدّد على قوة التحالف بينهما “بالرغم من التغير الذي طرأ على العلاقات بينهما إثر انخفاض اعتماد أمريكا على أسواق النفط الخارجية، وتقارب إدارة اوباما مع إيران”.

واعتبر الكاتبان أن تلك العلاقة الاستخباراتية الطويلة تفسر “تردد الولايات المتحدة في توجيه انتقاد علني للسعودية على خلفية انتهاكاتها لحقوق الإنسان، ومعاملتها للنساء، ودعمها للعقيدة الوهابية المتطرفة الملهمة للعديد من الجماعات الإرهابية التي تقاتل الولايات المتحدة”.

واستشهد التقرير بعدم إدانة أمريكا العلنية لإعدام آية الله الشيخ نمر النمر.

وكشف التقرير عن مساهمة السعودية بـ”مليارات من الدولارات لدعم المجرمين في سوريا وبالتنسيق مع قطر والأردن وتركيا”، مشيرا إلى “تزويد جماعات سورية بالأسلحة وبضمنها مجموعات تعتبرها الولايات المتحدة إرهابية”.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.