منظمة سلام: قضاء ال خليفة مسيس وهو أداة للقمع والاضطهاد

الشيخ-سلمان

الانصار/.. أكدت منظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان أن إعتقال زعيم المعارضة الشيخ علي سلمان كان تعسفياً وأن التهم كيدية وان القضاء مسيس والحكم الصادر بالسجن 9 سنوات يعبر عن حقيقة استخدام القضاء كاداة للقمع والاضطهاد السياسي.
وقالت المنظمة أن “القرائن وأدلة هيئة الدفاع تشير بأن الشيخ علي سلمان لم تتوفر له المحاكمة العادلة ولم يسمح له بالدفاع عن نفسه عبر محاميه بما يتناسب والقضاء المستقل وتجاهل القاضي كيدية الاعتقال والإتهام الموجه له وحكم بأربع سنوات في المحكمة الجنائية الاولى بتاريخ 16 يونيو 2015, وتم إستئناف الحكم واستمر سلوك المحكمة في تجاهل أدلة برائته التي هي نفسها مادة الإتهام الموجهة ضده وتم تغيير هيئة المحكمة التي ترأسها اليوم احد أفراد العائلة الحاكمة في البحرين لتصدر حكماً مغلظاً غير مسبوق ضده بتأييد بتأييد إستئناف النيابة في الاتهامات التي تم تبرئته منها في المحكمة سابقاً فأصدرت عليه حكما بالسجن 9 سنوات لجميع التهم”.
وطالبت المنظمة في بيان لها “المجتمع الدولي وخصوصاً منظمة الأمم المتحدة باعتبارها جهة محايدة ومجلس حقوق الانسان التابع لها ان يتخذوا موقفاً جاداً من استخدام اسم القانون للقمع وتقنين الإضطهاد السياسي في البحرين وان يتم اتخاذ اجراءات حازمه وسريعه لإلزام السلطات في البحرين بالتقيد بالقانون الدولي بما يحفظ حقوق البحرينيين ويوقف الانتهاكات الصارخة المستمرة ضده من قبل السلطات”.
سلام دعت للإفراج الفوري عن الشيخ علي سلمان وجميع المعتقلين السياسيين الذين ناهز عددهم ال 4000 معتقل بحسب بعض التقارير وإجراء العدالة على منتهكي حقوق الانسان من القتلة والمعذبين والمحرضين على الكراهية وفتح أفق لحوار مع جاد مع المعارضة يخرج البحرين من أزمتها على قاعدة حق الشعوب في تقرير مصيرها.انتهى/ 62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.