الكيان السعودي يشترط 11 بندا لعرقلة اتفاقية الحج مع الجمهورية الاسلامية

اوحدي

الانصار/.. كشف رئيس “منظمة الحج والزيارة” الإيرانية سعيد أوحدي، عن قيام الكيان السعودي بادراج 11 بندا جديدا في محضر اتفاقية الحج لهذا العام.
وقال أوحدي،إن “فرض القيود على استخدام الحجاج الايرانيين لطائرات الشركات الداخلية وموضوع إصدار التأشيرات كان من بين البنود السلبية لمحضر اتفاقية الحج”، مضيفاً أنه “بعد ساعات من المحادثات، عدلوا عن وجهة نظرهم بهذا الشأن، برغم أنه لم يتم أي تنسيق في موضوع إصدار التأشيرات داخل ايران، ولا أي اتفاق بين وزارة الخارجية السعودية ومكتب رعاية مصالحهم في إيران، أي السفارة السويسرية”، مؤكداً أن “محضر الاتفاق كان من جانب واحد، وكان يخلو من روح الاتفاقات السابقة”.
وتساءل أوحدي قائلاً: “لو كانت السلطات السعودية تؤمن بأن الحج منفصل عن القضايا السياسية، فلماذا أعدت محضر الاتفاقية بهذا التأخير وبفرض قيود علينا؟”، مبينا ان” السعودية كانت لديها إرادة جادة في عدم قبول الحجاج الايرانيين، واختلقوا العراقيل وضيعوا الوقت في هذا المجال”.
وطلبت السعودية وفق الشروط الجديدة منع نصب علم الجمهورية الإسلامية في محل إقامة الحجاج الإيرانيين وكذلك في مسار حركتهم، وفرض القيود على عدد المراكز الطبية الإيرانية في السعودية أثناء موسم الحج، وفرض القيود على نقل الأدوية لاستهلاك الحجاج الايرانيين، كما أنهم طلبوا معلومات مفصلة عن الأطباء الإيرانيين الموفدين إلى الحج وتحديد عدد الأطباء، الأمر الذي استدعى ردود فعلنا”.
كما اشترط الكيان السعودي منع استقرار خيم الإسعاف والإغاثة للإيرانيين في مسار الجمرات والمشعر، الا بالحصول على تراخيص للاستقرار.انتهى/62هــ

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.