الازهر الشريف يريد بقاء داعش بالفلوجة

قلم1

كتب / رشيد سلمان …
الازهر (الشريف) يقود حملة دينية سنية عالمية لإبقاء داعش في الفلوجة لان الدواعش مسلمين و من يحاربهم من الشيعة كفرة.

الازهر الشريف وقف (خلفه) العالم الإسلامي بقيادة الوهابية السعودية داعيا الى عدم اخراج داعش من الفلوجة و بعدها من الموصل لان بقاء داعش يعني بقاء (فريضة) جهاد النكاح.

هذا يعني ان العالم الإسلامي السنّي داعشي الهوى و سبب ذلك ادامة مفخخات داعش لقتل شيعة العراق.

السنة عشائر و ساسة و رجال دين اهدوا نساءهم لداعش و لم يعترض الازهر الشريف لان هذا حلال و في نفس الوقت اتهموا الحشد الشعبي بسرقة (ثلاجة) ما ازعج الازهر الشريف.

العتب ليس على السنة لانهم يجاهرون بعدائهم للشيعة بقيادة الازهر الشريف و لكن العتب على الشيعة المخانيث يسمونهم (أهلنا) لكسب رضاهم و هدر نفطهم عليهم.

السنّة ينباكون على أحوال النازحين و هم سبب نزوحهم و سرق المطالك كرافاناتهم و لكنهم يلومون الحكومة و يتهمونها بالطائفية.

ختاما: الشيعة واهمون بل مجانين اذا اعتقدوا ان السنة بقيادة الازهر الشريف الوهابي سترض عنهم في يوم من الأيام لان عمر الحقد قرون و يزداد يوما بعد يوم و المال السعودي الوهابي وفير.

الحل: يا شيعة اعلنوا إقليم الوسط و الجنوب او دولة الوسط و الجنوب للحفاظ على ارواحك و نفطكم و دعوا عمار الحكيم و نوري المالكي و غيرهم يهرجون بوحدة العراق و اهله الوهميتين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.