السيد القائد ينتقد الغرب بعدم تنفيذ التزاماته في الغاء الحظر عن الجمهورية الاسلامية

قائد-الثورة-الاسلامية

الانصار/.. أكد قائد الثورة الاسلامية، آية الله السيد علي الخامنئي، ان الاتفاق النووي المنبثق عن المفاوضات النووية مع الغرب أثبت كتجربة، مبينا ان المفاوضات مع أميركا غير مجدية، منتقدا عدم تنفيذ الغرب لالتزاماته في الغاء الحظر عن ايران.
جاء ذلك خلال استقبال سماحته اليوم الاثنين، حشدا من مختلف شرائح الشعب الذين قدموا من محافظات البلاد، وهي “سيستان وبلوجستان”، “كرمان”، “لرستان”، “كرمانشاه”، “اردبيل” و “اذربيجان الغربية”.
واوضح سماحته ” المشاكل المعيشية للمواطنين هاجسا عميقا ومستمرا بالنسبة له واكد ضرورة الاعتماد على الطاقات الوطنية كطريق وحيد لحل مشاكل المواطنين”، مضيفا ان ” الاتفاق النووي كتجربة اثبت مرة اخرى عدم جدوى المحادثات مع الاميركيين وعدم وفائهم بالعهود وضرورة عدم الثقة بوعود اميركا واثبت بان طريق تقدم البلاد وتحسين اوضاع المواطنين المعيشية هو الاهتمام بالداخل وليس الاعداء الذين يسعون دوما لخلق العراقيل امام ايران في المنطقة والعالم”.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية ” حضور مختلف شرائح الشعب من مختلف محافظات البلاد مؤشرا الى ان الشعب الايراني بمختلف قومياته ولغاته ومذاهبه موحد ومتلاحم، ساعيا لان يقدم للعالم ايران العزيزة انموذجا معنويا وماديا لدولة اسلامية كي تمضي سائر الشعوب الاسلامية قدما في هذا الطريق الزاخر بالفخر، في ظل الصمود امام سياسات الاستكبار الاستغلالية والمثيرة للفرقة”.
ووصف سماحته ” الانجازات العلمية والسياسية والاجتماعية للبلاد بعد انتصار الثورة الاسلامية بانها وفي تقييم منصف جديرة بالاشادة واضاف، ان ايران التي كانت في ظل دكتاتورية نظام بهلوي “تابعة ومتخلفة وذليلة لاميركا وبريطانيا” هي الان دولة ذات عزة واقتدار تنظر اليها القوى الكبرى كقوة اقليمية وتحاول (هذه القوى) الهيمنة على طاقاتها وامكانياتها في المنطقة لكنها لا تستطيع ذلك بطبيعة الحال”.
واستنادا الى التجربة التاريخية لبناء وازدهار الحضارة الاسلامية قال السيد القائد، ان ” مسار تحول ايران العزيزة الى دولة اسلامية نموذجية بحاجة الى بعض الوقت بطبيعة الحال وكذلك همم وجهود المسؤولين والشعب الدؤوبة”.انتهى/62

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.