معارض يحرج السلطات السعودية

الأنصار/..

أحرج المعارض السعودي “عمر الزهراني”، النيابة العامة السعودية، بسؤاله عن مكان “الشيخ سليمان الدويش”، المختفي قسرا في سجون النظام السعودي منذ 2016.

وحاول المعارض “الزهراني” إظهار حقيقة النيابة العامة السعودية التي تدعي أنها في خدمة المواطنين.

واتصل الزهراني مستفسرا حول “الشيخ الدويش” الذي وردت أنباء تعرضه للاعتقال والتعذيب على يد ولي العهد “محمد بن سلمان” شخصياً.

وبعد جهد ومكالمة طويلة، استطاع “الزهراني” أن يصل لأحد المسؤولين في النيابة العامة، الضابط “أبو عبدالرحمن” ودار بينهما هذا الحديث.

واللافت في الأمر أن “الزهراني” أعطى اسمه كاملاً للضابط السعودي ولم ينتبه الأخير أن من يكلمه هو المعارض المقيم في كندا والذي من المفترض أنه مطلوب لجميع الأجهزة الأمنية في المملكة.

وتساءل “الزهراني” أيضا عن أشقائه المعتقلين في سجون النظام السعودي؛ بهدف إسكاته عن نشاطه المعارض في الخارج.

واعتقل الداعية السعودي في فندق بمكة صباح يوم الجمعة يوم 22 أبريل/نيسان 2016 بعد يوم من نشره تغريدات يظن أنه ينتقد فيها الملك سلمان ونجله محمد الذي كان نائبًا لولي العهد وقتها.انتهى/أ

معارض يحرج السلطات السعودية
Rate this post

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.